رئيس جمعية عثمان يصف الطاهري بـ"البرلماني الشبح" ويفضح فساد البيجيدي بالناظور


ناظورسيتي | متابعة


وجه عثمان العبدلاوي، رئيس جمعية عثمان للفول السومي اللايت كونتاكت والكيك الطاي بوكسينغ، بمدينة الناظور انتقادات لاذعة للبرلماني فاروق الطاهري، وحزب العدالة والتنمية على مستوى مدينة الناظور الذي ينتمي له الطاهري، الذي وصفه بـ "البرلماني الشبح" الذي لم يظهر له وجود على أرض الميدان، ولم يقدم شيء للمدينة والإقليم.

وقال العبدلاوي ضمن "لايف" على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن حزب العدالة والتنمية على مستوى مدينة الناظور خرج ببيان ضد جمعيته يُعادي فيه بشكل واضح الجمعية والرياضة بصفة عامة، وذلك بعد أن توجهت الجمعية بطلب لعقد اتفاقية شراكة مع مجلس الجماعة مثله مثل الجمعيات الأخرى.

ووجه رئيس "جمعية عثمان للفول السومي اللايت كونتاكت والكيك الطاي بوكسينغ" قصفا مباشرا لحزب العدالة والتنمية ومنتخبيه، متهما إياهم بالواقفين وراء الركود والتخبط والفساد المستشري بالمدينة، كونهم من كانوا يسيرون مجلس الجماعة خلال ثلاث ولايات، وقاموا باختلالات كبيرة ونهب خيرات المدينة، ورحلوها حيث قاموا بإنشاء مشاريعهم الخاصة بالدار البيضاء والرباط.

ووصف عثمان العبدلاوي الأعضاء الحاليين لحزب العدالة والتنمية على مستوى مجلس جماعة الناظور بـ"المرتزقة"، كونهم من يقفون وراء تسريب وعرقلة مشروع اتفاقية الشراكة التي قدمتها جمعيته للجماعة، وقاطعوا دورة فبراير ضدا في الاتفاقية، التي كانت ستساهم في خلق اشعاع للمدينة وتحريك العجلة الاقتصادية وتطوير القطاع الرياضي.

وأضاف العبدلاوي أن منتخبي حزب البيجيدي هم من يقفون وراء الانتكاسات والإخفاقات التي يعيش على وقعها فريقي الهلال الناظوري والفتح الناظوري، وباقي الفرق والنوادي الرياضية، وحاربوا القطاع الرياضي بصفة عامة ولم يقدموا له أي شيء، خصوصا الدعم السنوي المخصص للجمعيات.

وتساءل عثمان العبدلاوي، رئيس جمعية عثمان للفول السومي اللايت كونتاكت والكيك الطاي بوكسينغ، عن الوعود التي قدمها البرلماني السابق لحزب العدالة والتنمية، نورالدين البركاني، بخصوص المركب الرياضي، الذي لم يتحقق رغم أن حزب العدالة والتنمية من يقود الحكومة بالمغرب لولايتين ولم يفي أي منهم بالوعود الممنوحة للناظور بخصوص المركب الرياضي.


وقال العبدلاوي أن منتخبي الحزب المذكور استغلوا الدين في خطاباتهم وحملاتهم، في جين أنهم يجتمعون بالرباط على النهب والصفقات، متهما إياهم بممارسات خطيرة في مجال العقار والتعمير، والتي وزعوا بعضها على أنفسهم وأصهارهم وأقاربهم على غرار الأكشاك والمحلات التجارية بالأسواق والمركبات التجارية بالمدينة.

وكشف العبدلاوي أن منتخبي حزب العدالة والتنمية بمجلس مدينة الناظور هم من يقفون وراء إرسال الرئيس السابق سليمان حوليش للسجن، بسبب التلاعبات والاختلالات التي قاموا بها، مستدلا في ذلك أيضا بواقعة اعتقال فارس علال الذي كان يشغل منصب النائب الثالث والمنتمي لحزبهم، بسبب تورطه في اختلالات عقارية تابعة للبلدية، وتورطه مع العديد من المقاولين.

واتهم عثمان البعدلاوي أعضاء بالمجلس الحالي والمجلسين السابقين خلال ولاية طارق يحيي، بتهريب الأموال التي راكموها من خيرات المدينة إلى ألمانيا وبلجيكا، وأغلبها أموال تحصلوا عليها عبر الصفقات تحت الطاولة مع مكاتب الدراسة والمقاولات وجمعية معروفة.

وفجر العبدلاوي الخروقات والتلاعبات التي وقعت داخل قسم الجابيات إبان فترة استفراد تسيريها من طرف أعضاء حزب العدالة والتنمية، حيث اتهمهم بممارسة المحسوبية والانتقام، حيث أنهم كانوا يضغطون على من ضدهم لتسديد الضرائب في حين يقومون بإعفاء أقاربهم وأصهارهم.

وتوعد عثمان العبدلاوي، رئيس جمعية عثمان للفول السومي اللايت كونتاكت والكيك الطاي بوكسينغ منتخبي حزب العدالة والتنمية بمجلس مدينة الناظور بنشر صور لبعضم خلال جلسات ولقاءات مشبوهة بالعاصمة الرباط في القريب العاجل، بالإضافة لأسماء أقاربهم وأصهراهم الذين استفادوا بطرق مشبوهة من خيرات المدينة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح