رئيس الحكومة "يتجاهل" مطلب برلمانيين بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا


رئيس الحكومة "يتجاهل" مطلب برلمانيين بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا
نورالدين إكجان

يبدو أن المبادرة التي أطلقها عبد الله الغازي، النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، المتمثلة في مذكرة لتلبية مطلب ترسيم "رأس السنة الأمازيغية" وقّع عليها أزيد من 130 نائبا من مختلف الفرق البرلمانية، تسير نحو نهاية غير سعيدة، بعد أن قوبلت بصمت مطبق من لدن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الذي لم يتفاعل إلى حدود اللحظة معها.

وجرى تجديد تسليم مذكرة رأس السنة الأمازيغية إلى رئيس الحكومة يوم الاثنين الماضي، في جلسة المساءلة البرلمانية، بعد أن وضعت منذ منتصف دجنبر الماضي في ديوانه، لكن إلى حدود اللحظة ما يزال الفاعلون السياسيون، ومعهم المجتمع المدني، ينتظرون رد سعد الدين العثماني، الذي لم يعلق سلبا أو إيجابا على المبادرة التي لاقت تعاطيا واسعا.

وتشير المذكرة إلى أنها تأتي "ضمن مقتضيات دستور 2011، المؤسس للتعدد اللغوي والتنوع الثقافي، وصيانة الهوية الوطنية الموحدة، فضلا عن كونها تنطلق من المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الشعوب الأصلية في ممارستها لتقاليدها وعاداتها الثقافية"، معتبرة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية "تقليدا راسخا في الثقافة الشعبية لشمال إفريقيا، ويُخلد بطقوس وتمظهرات مختلفة بتغير الجغرافيا والانتماء القبلي".

واعتبرت المذكرة أن "تقدير الثقافة والحضارة الأمازيغيتين في ربوع المغرب الكبير يقتضي رد الاعتبار إلى جزء كبير من الموروث الحاضر بقوة"، لافتة إلى أن "الاحتفال لا يهم فقط الأمازيغ الناطقين، بل يشتركون فيه مع غيرهم".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية