رئيس الحكومة: المملكة مستعدة دوما وبدون مقابل لفتح حدودها مع الجزائر


رئيس الحكومة: المملكة مستعدة دوما وبدون مقابل لفتح حدودها مع الجزائر
ناظورسيتي -متابعة

جدّد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، استعداد المغرب "الدائم" لفتح الحدود مع الجزائر "بدون تقديم أي مقابل".

وتابع العثماني، في مقابلة مع قناة "الشرق"، أن المملكة المغربية "مستعدة لإنهاء ملفّ الحدود المغلقة حين يكون الجزائريون مستعدين لذلك".

ووضّح المتحدث ذاته أن "قضية الكركرات والتطورات الجارية في ملف الصّحراء المغربية أسهمت في تقوية موقف البلاد وتعزيز الوحدة الترابية، وكل ذلك ليس فيه أي إساءة إلى الجزائر".

وزاد رئيس الحكومة موضحا، في المقابلة ذاتها، أن "الملك محمد السادس وجّه، مرارا، نداءه إلى الأشقاء في الجزائر بهدف الوصول إلى حلّ لجميع الإشكالات، بطرحها على طاولة النقاش والبحث عن حلول لها على أساس الأخوة".

وكان الاعتراف الرءاسي الأمريكي بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه قد أثار العديد من ردود الأفعال في مختلف دول العالم، التي ثمّنت معظمها هذا الاعتراف، إلا "الإخوة" الجزائريون وبعض الدويلات المعروفة بمناوءتها للوحدة الترابية للمغرب.
؟
ومن بين الدول التي بدأت تغيّر موقفها من هذا النزاع المفتعل، والمعنية به بكيفية مباشرة موريطانيا، التي بدأ بعض ساستها يتّجهون نحو تبني رؤية "غير محايدة" على ضوء المستجدات والتطورات التي شهذها هذا الملف على إثر الاعتراف الأمريكي.


وكان طبيعيا أن تتخلى الجارة الجنوبية للمملكة عن موقف الحياد الذي لزمته بشأن الموصوع على ضزؤ المستجدّات الأخيرة.

وفي هذا السياق صرّح محمد ولد أمين، الناطق الرسمي السابق باسم الحكومة الموريتانية، لـ”العين الإخبارية” الإماراتية بأن “وقوف موريتانيا في موقع الحياد الإيجابي من هذه القضية يفرض عليها التعامل مع التطورات الجديدة بما يحقق مصلحة تنمية واستقرار المنطقة ورفاهية شعوبها، خصوصا في ظلّ التشابك القبَلي والثقافي بين هذه الشعوب كحقيقة سوسيولوجية لا مناص منها".

وتابع المسؤول الموريتاني السابق أن موريتانيا تتعامل دائما مع المغرب كجار شقيق وتتمنّى أن تنتهي هذه المشكلة إلى الأبد.

ومن جانبه، صرّح سيدي محمد ولد محم، الناطق الرسمي للحكومة الموريتانية السابقة، إن على موريتانيا ألا تظلّ "متفرّجة" في وضع يتقدم فيه الآخرون خطوات، بينما نراوح نحن المكان نفسه والموقف نفسه" .

وأكد ولد محم، في تدوينة نشرها في حسابه الشخصي في “فيسبوك” أن من واجب الحكومات في المنطقة مراجعة مواقفها بكل شجاعة وإبداء أكبر قدر من المرونة في التعاطي مع الأوضاع الجديدة بالسعي وبشكل جاد إلى الحلُول العَملية ، بدل إدخال المنطقة في أتون صراع مسلّح هي في غنى عنه".

وأضاف ولد أمين أن الأحوال تغيرت كثيرا على الأرض بفضل الاستثمار المالي المغربي وتحسن مستوى الحياة في المنطقة كثيرا مقارنة بالسابق.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح