رئيس الحكومة: الرئيس الأمريكي الجديد لن يتراجع عن الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه


ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي يثير الاعتراف الرئاسي الأمريكي، الذي وقعه الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، بمغربية الصحراء تساؤلات حول ما إن كان سيتم العمل به أم لا في عهد الرئيس الحالي جو بايدن، أكد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في حوار صحافي، أن الاعتراف الرسمي الأمريكي سيتواصل مع الإدارة الجديدة بقيادة بايدن.

وزادت الشكوك والتساؤلات حول هذه القضية وغيرها خصوصا بعد الرّحيل "الفوضوي" لدونالد ترامب من البيت الأبيض، ما قوّى احتمالات قيام إدارة جو بايدن بـ"مراجعة" قرارات إدارة الرئيس السابق.

في خضمّ ذلك، أدلى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بحوار شدّد فيه على أن "إعلان مغربية الصحراء يمثّل الدولة الأمريكية، بما له من قوة قانونية وسياسية وتلته إجراءات عملية في الواقع".

ووضّح العثماني، في حوار مع أسبوعية “الأيام”، أن اعتراف الولايات المتحدة يشكّل "تحولا إستراتيجيا" بخصوص قضية الوحدة الترابية للمغب.

وشدّد العثماني على أن الاعتراف الرئاسي الأمريكي بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه "تمّ وفق مرسوم رئاسي، بما له من قوة قانونية وسياسية ثابتة وبأثره الفوري".

ووضّح العثماني أن اعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء هو قرار دولة عظمى مؤثرة في المنظومة الدولية والأممية وتلته عدة إجراءات عملية.


وذكر العثماني من بين هذه الإجراءات العملية تبليغُ القرار إلى أعضاء الأمم المتحدة، وتغيير الخريطة المعتمَدة سابقا في مختلف الإدارات والمؤسّسات الأمريكية والاستعداد لافتتاح قنصلية في مدينة الداخلة والتنظيم المشترَك لمؤتمر الدول الدّاعمة لمبادرة الحكم الذاتي، التي كان قد تقدّم بها المغرب لإنهاء هذا النزاع المفتعل.

وردّا عن سؤال حول "الشكّ" في خطط الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة جو بايدن واحتمال تراجعها عن هذا الاعتراف، أجاب العثماني، في الحوار نفسه بأن إدارة الرئيس الجديد ستدعم هذا المسار لأنه سيسهم في حلّ النزاع المفتعل الذي طال أمده وسيخدم الاستقرار في المنطقة.

وأرجع العثماني ذلك إلى كون الولايات المتحدة تدرك جيّدا أن المملكة "حليفة وشريكة متميزة وجدّية".

وذكّر العثماني بالموقف الإيجابي والصريح لجاك سوليفان، مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، تجاه الاتفاق المغربي –الأمريكي.

وشدّد رئيس الحكومة، في الحوار ذته، على أن الرئيس الأمريكي الجديد لن يعمد إلى اليتراجع عن الاعتراف بالسيادة المغربية على صحرائه.

وقال رئيس الحكومة في هذا الإطار إن هذه المعطيات أحبطت مزاعم خصوم الوحدة الترابية للمغرب وكذّبت تشكيكهم في إمكان تراجع إدارة الرئيس الجديد بايدن عن الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح