رئيس الحكومة الاسبانية يهدد المغرب ويعد بإعادة النظام لسبتة ومليلية المحتلتين


رئيس الحكومة الاسبانية يهدد المغرب ويعد بإعادة النظام لسبتة ومليلية المحتلتين
ناظورسيتي | متابعة

وعد رئيس الحكومة الاسبانية "بيدرو سانشيز" بـ "إعادة النظام" إلى مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، وذلك بعد تدفّق حوالي سبعة آلاف مهاجر غير شرعي منذي ليلة الأحد الماضي إلى مدينة سبتة السللبية، وحوالي 86 مهاجرا لمليلية المحتلة.

وبعث رئيس الحكومة الاسبانية تهديدا مشفرا للمغرب، قائلا أن الأمر يعتبر "أزمة خطيرة بالنسبة لإسبانيا وكذلك بالنسبة لأوروبا"، مضيفا "سنعيد النظام إلى المدينتين وحدودنا في أسرع وقت ممكن".

وأكد "سانشيز" الذي ألغى زيارة إلى فرنسا بسبب خطورة الوضع، أن إسبانيا ستكون "حازمةً" من أجل ضمان أمن المدينتين، مؤكداً أن زيارته للمكان هي مؤشر إلى "العزيمة التي نتصرف بها منذ اللحظات الأولى لهذه الأزمة".

وفي ذات السياق، كان رئيس الحكومة الاسبانية "بيدرو سانشيز" قد أمر تعبئة الجيش في مدينة سبتة بالخصوص، بسبب التدفق القياسي للمهاجرين غير الشرعيين.



ومن جهة أخرى، حل بالفعل رئيس الحكومة الإسبانية بمعية وزير الداخلية، بالمدينتين المحتلتين من أجل دعم جهودهما في مكافحة الوضع، إلى أن السكان المحليين، هاجموه بشكل عنيف، وبكلمات نابية، خصوصا مباشرة لدى وصوله لمدينة سبتة السليبة على متن مروحية قادماً من مدريد.

ووصفه المحتجون أيضا بـ "إبن العاهرة" و "الكلب الخائن"، محاولين مهاجمة سيارته أيضا المتوجهة نحو الحدود الوهمية مع المغرب، كما صاحوا في وجهه أيضا "أيها الوغد سانشيز ، شاهد السياج".

ويذكر أن أكثر من ستة آلاف مهاجر كانوا قد دخلوا سباحةً أو سيراً إلى سبتة السليبة، سرعان ما أعلنت السلطات الإسبانية في وقت لاحق عن ترحيل 2700 منهم، وفي الوقت نفسه، دخل 86 من أصل 300 مهاجر ليل الاثنين الثلاثاء إلى مدينة مليلية المحتلة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح