رئيس الحكومة الإسبانية يكشف موعد فتح حدود بلاده في وجه السياح المغاربة


ناظورسيتي | متابعة

أعلن "بيدرو سانشيز" رئيس الحكومة الإسبانية، في تصريح رسمي، أن بلاده تعتزم فتح جميع حدودها في القريب العاجل، من أجل استقطاب السياح من مختلف الدول، خصوصا الأوروبية والمجاورة منها.

وقال "بيدرو سانشيز" أنه في سياق الوثيرة المتسارعة التي تمر بها إسبانيا وعدد من الدول فيما يخص عمليات تلقيح المواطنين، فإنه من المرتقب أن تفتح إسبانيا حدودها مع جيرانها خصوصا البرتغال والمغرب، في الأشهر القليلة المقبلة.

وكشف رئيس الحكومة الإسبانية في ذات السياق، أنه من المرتقب أيضا أن يتم فتح الحدود في وجه السياح الراغبين في زيارة شبه الجزيرة الإيبيرية من خارج الاتحاد الأوروبي أيضا، وخصوصا من أفريقيا، أسيا وأمريكا الجنوبية، وذلك بداية من شهر يوليوز القادم.

وأشار "سانشيز" أن الحكومة الإسبانية وضعت خطة شاملة لإطلاق موسم الاصطياف، الذي كان يستقطب ملايين السياح من مختلف بقاع العالم، حيث تستفيد منه المنتجعات الاسبانية، المنتشرة على شواطئ المملكة القشتالية.



إلى ذلك من المتوقع أن يكون من بين أول المستفيدين من فتح إسبانيا لحدودها ومنتجعاتها السياحية، هم المسافرون المغاربة، الذين سيكون عدد كبير منهم قد استفادوا من الحملة الوطنية للتلقيح التي من المتوقع أن ينهيها المغرب متم شهر يونيو.

وفي ذات السياق، يرتقب تماشيا مع مخطط الحكومة الإسبانية، أن تشرع وزارة الخارجية بدورها في فتح مواعيد الحصول على التأشيرات السياحية لفائدة المغاربة والسياح من الدول الأخرى، وذلك عبر مواعيد الشركات المفوض لها ذلك، شريطة ن تكون تواريخ بداية سريانها ما بعد فاتح يوليوز من السنة الجارية.

حري بالذكر أن إسبانيا تدرس قبل عملية إطلاق الموسم السياحي بمعية الدول الأوربية، إمكانية اعتماد "جواز التلقيح" كوثيقة أساسية ورسمية، لدخول دولها، بدلا عن تحاليل فيروس كورونا المعروفة والمكلفة أيضا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح