رئيس الحكومة الإسبانية في زيارة عاجلة لمليلية


رئيس الحكومة الإسبانية في زيارة عاجلة لمليلية
ناظور سيتي ـ متابعة

من المنتظر أن يحل رئيس الحكومة الإسبانية "بيدرو سانشيز"، في مدينتي مليلية وسبة المحتلتين، في أقرب وقت ممكن، من أجل دعم حكومة المدينتين المحلية، كما ألغى زيارته إلى فرنسا التي كانت مقررة اليوم.

وقد أعلن "بيدرو سانشيز"، في لقاء صحفي قبل قليل، أنه سيقوم بزيارة عاجلة لمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، عقب التطورات الأخيرة الناجمة عن تدفق آلاف المهاجرين إلى ثغر سبتة.

وقال رئيس الحكومة الإسبانية، أن الأمر يتعلق بأزمة خطيرة بالنسبة لإسبانيا، متجنبا الحديث بشكل مباشر عن الأزمة الدبلوماسية مع الرباط بسبب استقبال زعيم البوليساريو، حيث ناشد المغرب من أجل التعاون مع حكومته، لاحتواء الوضع، باعتباره بلدا جارا .


وكان سانشيز قد ألغى زيارته إلى فرنسا، حيث كان من المفترض أن يشارك في قمة تمويل الاقتصادات في القارة الأفريقية، والتحدث في ختام اجتماع مجلس الوزراء اليوم.

وقالت الحكومة الأسبانية في بيان، اليوم الثلاثاء، إنه بسبب الأحداث الأخيرة في "سبتة"، ألغى "سانشيز" رحلة له كانت مقررة اليوم إلى العاصمة الفرنسية باريس.

وقد أكد رئيس الحكومة الإسبانية في تغريدة له أن أولويته في هذا الوقت هي “إعادة الحياة الطبيعية إلى سبتة”. مشيرا إلى أن على مواطني سبتة الإدراك أن “لديهم الدعم المطلق من حكومة إسبانيا، وسنتعامل بأقصى درجات الحزم لضمان سلامتهم والدفاع عسكريا عن سلامة سبتة كجزء من البلاد في مواجهة أي تحد”.

هذا، وقد كشفت مصادر إعلامية أن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز سيسافر إلى مدينة سبتة، لتقديم الدعم الكامل للحكومة المحلية، بعد سيل المهاجرين الذين دخلوا المدينة طيلة الساعات الماضية، مما استدعى تدخل الجيش لمحاول ضبط المنافذ الحدودية ومنع المهاجرين من التسلل إلى سبتة.

كما بدأت العديد من الوجوه السياسية اليمينية في إسبانيا تخرج بتصريحات عدائية اتجاه المغربي، حيث طالب رئيس الوزراء السابق خوسيه ماريا أثنار من رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز بـ”عدم التنازل عن مسؤوليته” في مواجهة الأزمة في سبتة بعد وصول أعداد كبيرة من المهاجرين في الساعات الأخيرة، مع “ضمان وحدة الأراضي الإسبانية”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح