دولة أوروبية كبرى تسحب "الفلفل المغربي" من أسواقها بعد اكتشافها احتواءه على مبيدات كيميائية


دولة أوروبية كبرى تسحب "الفلفل المغربي" من أسواقها بعد اكتشافها احتواءه على مبيدات كيميائية
ناظورسيتي | متابعة


اكتشفت سلطات السلامة الغذائية في ألمانيا، احتواء "الفلفل المغربي" المستورد على مبيدات كيميائية خطيرة، تضر بصحة الانسان.

وقررت سلطات السلامة الغذائية الألمانية، على إثر ذلك سحب كل واردات "الفلفل المغربي"، من أسواقها بشكل نهـائي، وذلك مباشرة بعدما تم اكتشفت وجود تركيز عالي بنسبة 1233٪ من بقايا المبيدات في عينة مستوردة من الفلفل، ويتعلق الأمر بمادة كيميائية سامة، يتم استخدامها من طرف الفلاحين في مكافحة الحشرات داخل الحقول الانتاجية المتعلقة بالفواكه والخضروات.

وذكر موقع "hortoinfo" الألماني المتخصص في أخبار ومستجدات القطاع الفلاحي، أن "وجود هذه المادة الفعالة في الكميات المحددة من "الفلفل" القادم من المغرب، يعادل 0.4 مجم/كجم، في حين أن الحد الأقصى الجديد المعتمد في الاتحاد الأوروبي يحدد محتواه عند 0.03 مجم/كجم.

ووفق المصدر ذاته، الذي أشار إلى إن قرار سحب "الفلفل المغربي" من أسواق ألمانيا يأتي عقب قرار المفوضية الأوربية لشهر شتنبر 2019، القاضي بعدم تجديد الموافقة على هذه المادة، وفقًا "للائحة (EC 1107/2009) الصادرة عن البرلمان الأوروبي بشأن طرح منتجات النباتات في السوق.



وقررت دول الاتحاد الأوروبي التخلي عن استخدام "ميثيوكارب" شديدة الخطورة على صحة الإنسان، في المجالات الزراعية، كما ألغت تصاريح منتجات وقاية النبات المحتوية على هذه المادة، حيث تشير اللوائح التنفيذية لهذا الإجراء إلى "الخطر المحدد للعمال فيما يتعلق بتحميل البذور المعالجة وزرعها، فضلاً عن المخاطر التي تتعرض لها الطيور والثدييات البرية وديدان الأرض المرتبطة بالبذور".

ويذكر أن منظمة الصحة العالمية في تصنيفها الموصى به لمبيدات الآفات، قد اعتبرت في عام 2019، مادة "ميتوكارب" التي وجدت بـ "الفلفل المغربي" مادة "شديدة الخطورة" على صحة الإنسان.

إلى ذلك، كشفت وزارة الفلاحة الـألمانية، أن إجراء سحب "الفلفل المغربـي" من أسواقها، يعتبر إجراء عادي، ولا يستهدف المنتجات الفلاحية المغربية الأخرى، بل يأتي بسبب المراجعة الدورية للمعايير التي يضعها الاتحاد الأوروبي، مشيرة أنه سبق لها أن سحبت أيضا كميات من "الفلفل الإسباني" من أسواقها بسبب احتوائه على كميات عالية من نفس المادة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح