دناءة وافتقار إلى الصواب والمروءة.. زعماء أحزاب مغربية يدينون "صبيانية" الإعلام الجزائري


ناظورسيتي -متابعة

في خضمّ الردود القوية من الرأي العام المغربي التي استنكرت بشدة الإساءة الصّادرة عن قناة “الشروق” الجزائرية، شجب زعماء أحزاب مغربية هذا التصرّف "الدنيء" والمفتقر إلى المروءة وفق ما جاء على لسان نبيل بنعبدالله، الأمين العامّ لحزب التقدم والاشتراكية.

ووصف بنعبدالله ما قامت به القناة الحزائرية بأنه “تعبير دنيء يفتقر إلى الصواب والمروءة”. وكتب الأمين العام لحزب "الكتاب" تدوينة في صفحته ”الفيسبوكية” قال فيها: “عندما تلجأ أبواق إعلامية مُسخَّرة من قِبل أوساط جزائرية يائسة من جراء الهزائم المتتالية التي حصدتها إلى أساليب بئيسة وسخيفة تستهدف رمز الأمة المغربية فذاك تعبير دنيئ عن الافتقار إلى الصواب والمروءة”.

ومن جانبه، أدان حزب التجمّع الوطني للأحرار "الاستفزازات" الإعلامية الجزائرية ومحاولة الإساءة إلى المغرب وثوابثه ورموزه.

وقال الحزب، في بلاغ، إنه في الوقت الذي يتقاسم مع كافة مكونات الشعب المغربي مشاعر الفخر والاعتزاز بالانتصارات المتتالية للمملكة، فإنه يدين في المقابل "محاولة الإساءة إلى المغرب وثوابته ورموزه، والتي "تجاوزت سقف اللباقة عند حكّام الجزائر".

وأبرز بلاغ الأحرار أنه "مقبول أن يعبّر النظام الجزائري عن مواقفه تجاه قضايا تعنيه، لكنْ أن يصل به الحقد إلى مستوى متدنّ ليُسخّر الآلة الإعلامية للإساءة إلى شخص جلالة الملك فهذا أمر لا يمكن لحزبنا السكوت عنه".


وأكد "التجمع"، بهذه المناسبة، وقوفه إلى جانب كافة فئات الشعب المغربي، ”حتى نؤكّد للنظام الجزائري وآلته الإعلامية أن المغاربة لا يقبلون بهذه الأساليب والسّلوكات التي تعود إلى عهود بائدة وأن تسخير البروباغاندا السياسية وافتعال خصوم وهميين وافتعال أزمات لا يمكن أن يخفي عمق المشاكل الاجتماعية والمآسي الإنسانية التي يتخبط فيها".

وتابع بلاغ الحزب المذكور "وليشهد التاريخ، مرة أخرى، على أن تصرفات النظام الجزائري تقف حجرة عثرة ضد بناء المغرب الكبير، الذي تسعى إليه كل شعوب المنطقة".

وختم الأحرار بلاغه بقوله "نؤكّد للنظام الجزائري أن الشعب المغربي شعب متماسك يحب وطنه ويحب ملكه، ونستغرب ما وصل إليه النظام الجزائري من بؤس، بل نتأسف للشعب الجزائري الشقيق، الذي يستحق حكّاما قادرين على استيعاب نضالات المليون شهيد وتوجيه سهام الحرب نحو تنمية بلد كبير، عوض الانشغال بمعاكسة المغرب، الذي يحقق الانتصارات تلو الانتصارات بفضل وحدة صفه وراء جلالة الملك".

وكان الآلاف من المغاربة قد تفاعلوا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال وسم “ملكنا خط أحمر”، ضد ما بثّته قناة “الشروق” الجزائرية، التي "تطاولت" على الملك محمد السادس.

وتصدّر هذا "الترند" موقع “تويتر” وندد من خلاله النشطاء المغاربة بإمعان الإعلام الجزائري في الإساءة إلى مقدساتهم، كما هدد بعضهم بالرّد على القناة الجزائرية عن طريق قرصنة موقعها وحساباتها على الإنترنت.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح