دم الشهيد والحق في الحلم


دم الشهيد والحق في الحلم
كتب: عبد السلام بوطيب

ما الوطن عندما تكون حزينا ؟ ما الوطنية عندما تكون غاضبا؟ ما منتهى الحلم عندما تجف طاقة الحلم ؟
الوطن.......؟؟؟

الوطن ما هو إلا رقعة جغرافية يسمح لنا فيها بالحلم ،
لا،

الوطن هو جزء منا يسمح لنا فيه بتجديد طفولتنا و إعادة تركيب أحلامنا، و الوطنية تقتضي الانحناء للشهيد و للحالمين،

عندما تكون حزينا غاضبا ،تجرى الكلمات أمامك، متسابقة، تريد الأقوى و الأغضب منها أن تنتصر لك، لغضبك، لحزنك، أن تخرج هي الأولي لترتاح أنت ...... لا .... لست أنا ، أعرف أن الكلمات كالرصاص، و لا يمكن لي أن أصوبها لصدر الوطن،

لذا ،كيف يمكن لنا اليوم ،بكل الاحباطات التي تكبلنا، و في عز حزننا و غضبنا على شهيدنا أن نتسلح بذكاء العالمين و نفوت الفرصة على المتربصين بأحلامنا،و الشهيد واحد من الحالمين معنا يتابعنا حيث هو،
ألمنا دفين و عميق يمتد إلى حين بداية اللهفة التي أعقبت رحيل المستعمر الذي مصنا و زرع الأمراض و السرطانات فينا و تركنا بدون بوصلة لنلهث وراءه ،
لا، لسنا نحن ،

ألمي أعمق؛ أجره منذ أن مستني بشاعة السوء الجماعي أول وهلة، و أنا حالم بالورد؛غير مبال بأشواكها؛ لي رغبة جنونية في البكاء لأبعد عني الذكريات الأليمة، وما سكنني من حزن قتل الفرح في دواخلي الطفولية ، و أذهب النوم من مقلتاي و كأنني حارس على أحلام الناس كتب عليه أن يحارب الكوابيس المتربصة بلياليهم، المختبئة تحت و سائدهم، الساكنة في ثنايا البيوت التي تأويهم كل ليلية ،
لي رغبة جامحة في الكتابة لأفرغ ما بداخلي من آلام، وأرسم مبتدأ جديدا للآمال قبل أن أفقد طاقة تجديد الأحلام، لأرغمهم على الإنصات إلى حزننا ، إلى جروجنا الدفينة، إلى سيلان دمنا على ذكرياتنا المفتوحة كالجرح الذي لا يريد أن يندمل، إلى الهجومات التي تصيب الحالمين مثلي،

لي رغبة أخرى في الحديث إلى الناس، إلى العالمين عن الألم الذي يخنقنا،و يكاد أن ينهي مع آمالنا؛ عَل الحديث يبعد فوهات بنادقهم المصوبة إلى رؤوسنا الحاملة لأحلامنا،و الخازنة لجروحنا، إلى ما تبقى من شموخنا، إلى صدورنا العارية إلا من تجاعيد شاهدة على النبضات المتسارعة لقلوبنا كلما حل بالوطن و بأفراد منا من بأس. ومن وشم الانتماء الى الأرض المسقية بدموعنا التي تنهمر من عيوننا عند انتصاراتنا الصغيرة، و التي تجف عند انكساراتنا.

فقدت طفولتي التي تشبثت بها، كما يتشبث محب بآخر تلابيب كفن حبيبته، ولم يرد أن ينظر إليها و هي تتوارى إلى حتفها المتجدد إمكانا، هرمت أو أكاد ؛ تكاد قسوة السجن الساكنة في أن تأخذ مني عنوة كل ما احتفظت به من طاقة عنيدة، شاب رأسي قبل الأوان احتجاجا على تعنتي؛ امتلئت بكل أسباب الرحيل بالرغم من حبي الجنوني للحياة؛ لكأس نبيذ أحمر مملوء بالحب و أخر أبيض مملوء بالحياة، و قليل مما يسكر ويذهب الحزن للحظات و يسمح ببناء حلم يهوى من الأشعة الأولي للصباح،

أملي ما قبل الأخير أن أساهم في تفويت الفرصة هذه المرة علي المتربصين بِنَا، لكن أكثر ذكاءا من الحاقدين علينا و على الوطن، ابتسموا في وجوههم و قولوا في أنفسكم كأنكم تصلون لالاه الأحلام و الحب : دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود الذابلة في صدورنا ،دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود التي تكبر في صدورنا، دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود التي ستينع في صدورنا، و زغاريد الوداع أغنية لسقي الآمال حتى لا يموت الحلم .
عاش الوطن


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح