دعوة للعمل المشترك بين اتحاد المساجد بألمانيا والهيئات المغربية


ناظورسيتي: متابعة

أصدرت هيئة اتحاد المساجد المالكية فرع ولاية فستفاليا بألمانيا، إعلانا، يدعو باقي الهيئات المغربية إلى العمل المشرتك، بعد اكتسابهم العضوية الكاملة في لجنة تقوم بعمل الاستشارة مع وزارة التعليم الخاصة بتدريس الدين الإسلامي بالمدارس العمومية.

وجاء في نص الإعلان الصادر عن اتحاد المساجد المالكية، " إلى كل الإخوة المسؤولين في الهيئات الإسلامية بألمانيا، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يطيب لنا في إتحاد المساجد المالكية أن ننهي إلى علمكم أنه وبعد اكتساب فرعنا في والية فستفاليا الشمالية - اتحاد المساجد والجمعيات المغربية - العضوية بشكل رسمي في اللجنة الإستشارية المنسقة مع وزارة التعليم في الوالية، ونظرا لجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقنا، و لأهمية الحدث لقد قررنا أن نفتح باب الحوار مع ممثلي الهيئات التي لم تفلح في ولوج هذه اللجنة وخاصة فرع المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا ،المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا، رابطة الجمعيات المغربية بألمانيا ، المجلس الألماني المغربي والمجلس الفدرالي المغربي الألماني".


وأضاف المصدر نفسه، " وبهذا نخبر السادة المسؤولين على هذه الهيئات أننا على كامل الاستعداد للجلوس كإخوة قصد التشاور و تبادل الآراء حول هذا الموضوع وغيرها من الاهتمامات التي تجمعنا".




وأكد المصدر عينه حسب نص الإعلان بالقول " فاتحاد المساجد المالكية وفرعه في والية فستفاليا الشمالية أبوابهما مفتوحة في وجه كل الإخوة المغاربة قصد وضع خريطة طريق للعمل المشترك في مجالات متعددة ومختلفة".

جدير بالذكر أن هيئة اتحاد المساجد المالكية فرع ولاية فستفاليا بألمانيا، أصدرت خلال الشهر الماضي بيانا، يفيد اكتسابهم العضوية الكاملة في لجنة تقوم بعمل الاستشارة مع وزارة التعليم الخاصة بتدريس الدين الإسلامي بالمدارس العمومية.

وحسب البيان، جاء فيه " إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز، أن ننهي إلى علم جميع منخرطي اتحاد المساجد المالكية بألمانيا أن فرعنا بولاية فستفاليا الشمالية " اتحاد المساجد والجمعيات المغربية" قد اكتسب العضوية الكاملة في اللجنة الاستشارية المنسقة مع وزارة التعليم الخاصة بتدريس الدين الإسلامي في المدارس العمومية بالولاية".

وحسب المصدر نفسه " اسند إليها مهمام تزكية السادة الأساتذة والمعلمين وكذا النظر وإعداد برامج التعليم الخاصة بهذه المادة. وبهذا يكون اتحاد المساجد والجمعيات المغربية أول هيئة مغربية تلتحق بهذه اللجنة إلى جانب هيئات إسلامية تركية وهيئة البوسنيين والألبان. يعتبر هذا المكسب حدث تاريخي وقيمة مضافة لمغاربة العالم في ألمانيا ومن الأهداف والأولويات التي ما فتئ اتحاد المساجد المالكية يدافع عنها كحق من الحقوق المشروعة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح