درك سلوان يفكك عصابة إجرامية "خطيرة" ويحجز سيارات وقارب للهجرة السرية


درك سلوان يفكك عصابة إجرامية "خطيرة" ويحجز سيارات وقارب للهجرة السرية
ناظورسيتي: ميمون بوجعادة

تمكن عناصر الدرك الملكي التابعين لسرية سلوان، صباح اليوم الأحد من تفكيك عصابة إجرامية "خطيرة"، كانت تقوم بالنصب على السوريين واليمنيين بعد إيهامهم بتهجيرهم نحو أوروبا

وحسب مصادر ناظورسيتي، فإن العصابة تتكون من ستة أشخاص أربعة منهم ينحدرون من جماعة بوعرك وواحد من الناظور وأخطر عنصر بينهم كان يقطن بحي تاويمة يلقب ب "تشيبا" كان موضوع عدة مذكرات بحث بتهمة السرقة تحت طائلة التهديد والاختطاف.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن عناصر المركز الترابي لسلوان أصدرت مذكرة بحث وطنية في حق أحد أفراد العصابة، تمكن من الفرار إلى وجهة غير معلومة.

وأضافت المصادر نفسها أنه قد تم حجز ثلاث سيارات نفعية بالإضافة إلى قارب مطاطي يستعمل في تهريب البشر بالإضافة إلى مبلغ مالي مهم عثر عليه حين تنقل عناصر الدرك إلى بيت أحد الموقوفين في إطار البحث.

هذا وقد تم وضع الموقوفين بالحراسة النظرية في إطار التحقيق المنجز من طرف عناصر الدرك الملكي، في انتظار تقديمهم أما العدالة لمتابعتهم بالمنسوب إليهم.


وفي أخر عملية "كبيرة" له، أحال المركز الترابي للدرك الملكي بسلوان، نهاية أخر شهر من السنة الماضية، 10 أشخاص على النيابة العامة بالناظور، إثر الاشتباه في تورطهم مع عصابة متخصصة في سرقة المحلات التجارية والسطو على السلع وإعادة توزيعها.

وحسب معلومات حصرية توصلت بها "ناظورسيتي"، فقد جرى توقيف 6 أشخاص يشتبه في قيامهم بسرقة السلع من مستودع أحد التجار بمركز جماعة سلوان، إضافة إلى 4 آخرين تم استدعاؤهم في إطار البحث بسبب المشاركة واقتناء المسروقات.

ومن ضمن الموقوفين مع العصابة، أحد تجار الأسواق الأسبوعية، وسائق بالإضافة إلى شخصين آخرين يشبه في تعاملهم مع اللصوص الذين جرى اعتقالهم أمس الاثنين من طرف عناصر الدرك الملكي.

وفي تفاصيل القضية، قالت مصادر "ناظورسيتي"، إن اللصوص اعتادوا على الدخول إلى مستودع للسلع المعشرة عبر ثقب أحدثوه في جدار المحل، ليقوموا في فترات متفاوتة بسرقة مواد غذائية ثمينة ثم يعيدون توزيعها على المحلات التجارية بسلوان والعروي وبعض المناطق الأخرى التابعة لتراب إقليم الناظور.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح