دراسة علمية حديثة تؤكد: السلالة الجديدة لكورونا "أشد فتكا" من سابقتها


ناظورسيتي -متابعة

خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن "السّلالة الجديدة" لفيروس كورونا، التي ظهرت في بريطانيا، "أكثر قابلية للانتقال بنسبة 30 إلى 70% من السلالة التقليدية للفيروس، كما أنها "أكثر فتكا".

وقد استند معدّو هذه الدراسة الحديثة في نتائجهم، بحسب ما أوردت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، على الارتفاع الملحوظ في عدد الأشخاص الذين يصابون بالسلالة الجديدة.

وتوصّلت الدراسة، التي أجراها باحثون بريطانيون، إلى أن السلالة الجديدة، المعروفة اختصارا باسم "B.1.1.7"، تزيد عدد حالات الإصابة الخطيرة التي تستلزم دخول المستشفى وعدد الوفيات مقارنة بالسلالة الأصلية للفيروس التاجي.

وفي الوقت الذي أبرز الباحثون الذين أعدّوا الدراسة أن السبب في ارتفاع معدَّل الوفيات ليست واضحة تماما، أكدوا أن بعض الأدلة تشير إلى أنّ الأشخاص المصابين بالسلالة المتحورة من فيروس كورونا قد تكون لهم حمولات فيروسية أعلى.

وفي السيتق ذاته قال المستشارون العلميون للحكومة البريطانية، أمس السبت، إن النتائج الجديدة كشفت مخاطر قيام الدول بتخفيف قيود وإجراءات الإغلاق.


ومن جانبهم، قدّر علماء، مؤخرا، أن السلالة الجديدة المتحورة قد انتشر في 82 دولة على الأقل وأنه يتم نقله بنسبة تتراوح بين 35 و45% بسهولة أكبر من المتغيّرات الأخرى في الولايات المتحدة.

ويظن المسؤولون الأمريكيون أن هذه السلالة الجديدة من "كوفيد -19" قد تكون الأكثرَ انتشارا في الولايات المتحدة بحلول مارس المقبل.

وكانت وكالة الصحة العامة في المملكة المتحدة قد أشارت، في تقرير صدر في فاتح فبراير المنصرم، إن السّلالة الجديدة لفيروس كورونا، التي ظهرت في إنجلترا هي في طور التحول بسبب أخطاء ارتكبتها السلطات الصحية في البلاد.

وقد تم اكتشاف العديد من حالات الإصابات بالطفرة الإنجليزية التي تحتوي بدورها على طفرة "E484K" الموجودة كذلك في السّلالات التي ظهرت في جنوب إفريقيا والبرازيل.

ولا ينتشر كورونا المتحور بسهولة أكبر فحسب، بل قد يتسبّب في مزيد من الوفيات. وفي هذا السياق قالت صحيفة "غارديان" البريطانية، في تقرير سابق، إن "الذين شعروا بالارتياح في الأسابيع الأخيرة من أن كورونا المتحور سريع الانتشار "أصبح أقلّ فتكا" ربما يكونون مخطئين، إذ تفيد المعلومات الآن بأن كورونا المتحور الذي اكتشف في "كنت" لا ينتشر بسهولة أكبر فحسب، بل قد يتسبب في مزيد من الوفيات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح