دراسة أمريكية: فيروس كورونا قد يسبب "الغرغرينا"


ناظورسيتي: متابعة

مازالت المضاعفات الصادمة لفيروس كورونا المستجد تفاجأ العديد من العلماء والباحثين، من حين لآخر، إذ لم تقتصر هذه المضاعفات، التي تكاد تصل إلى حد الوفاة على الجهاز التنفسي للإنسان فقط، بل تشمل مختلف أعضاء الجسم.

فقد كشفت دراسة حديقة، صادرة عن جامعة "نورث وسترن" في الولايات المتحدة الأمريكية، أن عدوى كورونا يمكن أن يصيب المريض بـ"الغرغرينا" كأحدث المضاعفات الناتجة عن الفيروس، حيث تبين أن العدوى الفيروسية تعمل على مهاجمة الجسم نفسه وليس جهاز المناعة فقط، طبقا لتقرير نشر في صحيفة "مترو" البريطانية.

ووجد الباحثون أن الجهاز المناعي مسئول عن الأعراض "طويلة المدى والغريبة" الموجودة بين مرضى كوفيد الحاد، حيث عاني معظم الأشخاص الذين يصابون بالفيروس من الأعراض الرئيسية الثلاثة سعال مستمر جديد، وفقدان حاستي الشم والتذوق، وارتفاع في درجة الحرارة، بالإضافة إلى العلامات الشائعة الأخرى للفيروس ومنها وجع المفاصل والعضلات، إلا أن "الغرغرينا" قد تكون هي آخر مضاعفات لكوفيد 19.



وأشارت الدراسة ذاتها إلى أن بعض المرضى يعانون من أعراض أخرى أكثر حدة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب عضلات المناعة الذاتية، والذي يشار إليه عادة باسم أصابع كوفيد، نظرا لكونه لم يكن موجودًا منذ فترة طويلة، حيث يسعى الباحثون لشرح بالضبط ما الذي يسبب ل هذه الأعراض طويلة المدى.

واكتشف الباحثون من خلال إجراء صور إشعاعية للجهاز المناعي الذى يتعرض للهجوم من قبل الفيروس التاجى، أن فيروس كوفيد يمكن أن يحفز الجسم على مهاجمة نفسه بطرق مختلفة، مما قد يؤدي إلى مشاكل روماتيزمية يعانى منها المتعافين مدى حياتهم

وقد اعتمدت هذه الدراسة على بيانات من المرضى الذين قدموا أنفسهم إلى مستشفى "نورث وسترن ميموريال" للتحليل بين ماي 2020 وديسمبر 2020 من قبل الباحثين، والذين عانوا من أعراض طويلة الأمد، وتطلبوا علاجًا طبيًا، حيث خضعوا لفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أو الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية، حتى يتمكن الباحثون من تحديد أصل وطبيعة أعراضهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح