داود درغال يكذب شركة "كازا تيكنيك" ويؤكد تراكم الأزبال بعدد من شوارع وأحياء الناظور لأيام


ناظورسيتي -متابعة

نفى داود درغال، عضو مجلس مدينة الناظور ومجلس مؤسسة مجموعة التعاون بين الجماعات، خلال أشغال الدورة العادية لمجلس مؤسسة مجموعة التعاون بين الجماعات، أن تكون عملية كنس شوارع المدينة، تتم يوميا طوال أيام الأسبوع، من طرف شركة "كازا تيكنيك" المكلفة بالتدبير المفوض لجمع النفايات والنظافة بجماعة الناظور

وقال درغال المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، في هذا الإطار مثالا على جولة قام بها في شارع الجيش الملكي وسط الناظور، الذي قال إنه "في حالة يُرثى لها"، مضيفا أن ما قيل عن كنس وجمع الأزبال بأزقة المدينة مرة في الأسبوع فربما كان يتم ذلك في أزقة دون أخرى.

وبخصوص جمع الأزبال قال درغال إنه في ما يتعلق بالشوارع الكبيرة والرئيسية، التي تقدّم صورة عامة عن الوضع في المدينة والإقليم عموما، فإن عمال الشركة المكلفة بذلك تترك هذه الأزبال إلى أن تتراكم وتصير أكواما في مشاهدَ "مُشينة" في كل شارع ولا يحضروا لجمعها إلا بعد أن تتصل بهم الجماعة.


وساق درغال أمثلة على ذلك بأحياء "أولاد ميمون" و "أولاد لحسن" و "أولاد يوطيب"، الذي قال إنه لا داعي حتى للحديث عن "حالتها"، في ظل غياب حتى حاويات وضع الأزبال، ما يجعل السكان يعمدون إلى التخلص من أزبالهم في الحفر وفي جنبات الأودية، وهذا أمر يمكن معاينته في أي وقت.

وشدّد المتحدث ذاته على أن المواطنين يضطرّون إلى ذلك في ظل انعدام خاويات مخصصة لهذا الغرض، متسائلا: هل يُفترَض أن يترك المواطنون هذه الأزبال والنفايات أمام عتبات منازلهم؟ مضيفا على أن شاحنة نقل الأزبال لا تمر أصلا من أزقة المدينة أصلا حتى يلتزموا بالاحتفاظ بنفاياتهم إلى حين مرورها، مضيفا أن بإمكان انتظام مرور الشاحنة أن تُغيّر سلوك المواطنين بهذا الخصوص، إذ يكفي أن تمرّ في أوقات محددة كي يلتزم الجميع بالاحتفاظ بأزبالهم إلى ذلك الحين.

وتابع عضو مجلس مدينة الناظور وعضو مجلس مؤسسة مجموعة التعاون بين الجماعات أن الشوارع الكبيرة في الناظور لا شيء ملموس من كل ما يقال عن كنسها وغسلها وتنظيف حاويات الأزبال بها، ورغم أنه لم ينكر أن هناك تغيّرا نسبيا في هذا الباب، فقد شدّد على أنه ينبغي مضاعفة الجهود حتى يتم القضاء نهائيا على الأضرار الصحية والبيئية المترتبة عن تراكم الأزبال والنفايات في المدينة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح