خوفا على سلامتهم الصحية من كورونا.. مستخدمو قطاع "الكهرباء والماء" بالشرق يهددون بالاحتجاج


حسن الرامي/ محمد محمود

راسل المكتب الجهوي للنقابة الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب" بجهة الشرق، والي الجهة، لإخباره أن "المكتب الوطني للكهرباء والماء بجهة الشرق، قطع خط الاتصال معنا كشريك اجتماعي، ولا يجيب على مراسلاتنا وحتى الاستعجالية منها، بل وحتى الوسائل الرقمية للتواصل، تاركة الأعوان يؤدون مهامهم في ظروف جد صعبة بدون توفير أدنى وسائل الوقاية لمواجهة الوباء المتفشي".

وأضافت المراسلة الوجهة إلى والي الجهة "هذا لوضع دفع الشغيلة إلى تقرير برتامج نضالي سنعلن عنه إذا لم تتواصل معنا الإدراة، كما نخبركم السيد الوالي أن الادارة استغلت أزمة كورونا وحالة الطوارئ الصحية للإجهاز على مكتسبات وحقوق المستخدمين، وهذا ما استفز مشاعر المستخدمين الذين يضحون من أجل تمكين المواطنين من الماء".


وتابعت المراسلة "إضافة إلى أن المستخدمين يشتغلون في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة في محطات المعالجة، وبإمكانيات شبه منعدمة منذ ظهور الفيروس في بلادنا، علما أن السلطات المختصة بعد توصلها بخبر تواجد الفيروس في المياه المنعدمة حيث حذرت وأعطت أوامرها لاتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للتصدي له، لكن للأسف لم يتوصل أغلبية الأعوان بأي وسائل وقائية لحفظ سلامتهم وصحتهم".

مردفة "إيمانا منا أن التواصل والتفاوض هو الحل الأنجع لحل مشاكل المستخدمات والمستخدمين فإننا كمكتب جهوي للنقابة الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للكهرباء والماء، المنضوية تحت لواء الكونفديرالية الديمقراطية للشغل، نطلب منكم تدخلكم العاجل قصد ربط التواصل بيينا وبين الإدارة الجهوية لقطاع الماء قبل الإعلان عن محطات نضالية مرغمين عنها خوفا على سلامة وصحة الأعوان".










تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح