خفر السواحل الإسباني "ينقذ" حراكة بينهم نشطاء في حراك الريف


ناظورسيتي: متابعة

انقذ خفر السواحل الاسباني، مساء يوم امس الاحد 17 يناير، العشرات من المهاجرين السريين المنحدرين من منطقة الريف، كانوا على متن قوارب صغيرة.وافادت مصادر مطلعة ان السلطات الاسبانية اعترضت خمسة قوارب على الاقل كان على متنها 5 و 6 و7 و11 و24 مهاجرا سريا، واغلبهم ابحروا من سواحل الحسيمة.

وحسب ذات المصدر فمن بين المهاجرين الذين تم انقاذهم، يوجد خمسة معتقلين على خلفية حراك الريف، بعضهم كان ضمن مجموعة ناصر الزفزافي، وهم جمال مونا، عبد العالي حود، محسن اثاري، واخرين.

وكانت البحرية الاسبانية قد اطلقت بعد زوال امس الاحد عملية بحث واسعة في بحر البوران بعد توصلها باشعارات حول ابحار مجموعة من القوارب من المغرب في اتجاه السواحل الجنوبية لاسبانيا.


وليست المرة الأولى التي يهاجر فيها شباب (حراك الريف) بعد خروجهم من سجون المملكة، حيث تحولت السواحل الإسبانية مجددا لنقطة جذب مهمة بالنسبة للمهاجرين المغاربة، أعداد منهم ينحدرون من منطقة الريف جراء تداعيات الحراك الذي هز المنطقة، إذ توافد الكثير من شبابها إلى إسبانيا عبر قوارب الموت، حيث قدم العديد منهم طلب اللجوء.

تواترت أخبار هجرة أبناء الريف المغربي نحو أوروبا عن طريق الهجرة السرية، وأصبح هؤلاء الشباب يختبر الكثير من الطرق لعبور البحر، كاستئجار القوارب السياحية والفرار بها نحو شواطئ الضفة الأخرى. ووصل 33 ألف مهاجر إلى إسبانيا انطلاقا من المغرب السنة الماضية.

ويتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لمجموعة من المغاربة منحدرة من إقليم الحسيمة، على قارب للهجرة، وصلت إلى السواحل الإسبانية خلال الأيام الأولى من الشهر الجاري. جميع أفراد هذه المجموعة من الشباب الناشط في الحراك الذي عاشته المنطقة.

ويظهر الفيديو شباب، قالت مواقع وطنية ودولية، إنهم استفادوا من عفو ملكي، صدر بحقهم بمناسبة عيد الأضحى. يرددون شعارات رفعت أثناء الحراك الشعبي الذي هز إقليم الحسيمة قبل أكثر من عام.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح