خطير: شابة تفك لغز اختفاء الطفلة إخلاص وتكشف هوية المتورطين في بيعها بـ8 مليون وطريقة تهريبها لإسبانيا


خطير: شابة تفك لغز اختفاء الطفلة إخلاص وتكشف هوية المتورطين في بيعها بـ8 مليون وطريقة تهريبها لإسبانيا
بـدر أعراب - إ. الجراري


في مستجدٍ خطير في سياق ما بات يُعرف إعلامياً بقضية "إخلاص"، الطفلة التي مرّ أسبوعان على اختفائها وسط ظروفٍ غامضة عن أنظار أسرتها القاطنة نواحي جماعة أزلاف بإقليم الدريوش، كشف تسجيل موثق عن معطيات مثيرة وتفاصيل دقيقة لا شك في حال ثبوت صحتها قد تُغيّر مجرى الأبحاث الأمنية بخصوص القضية المدوية التي شكلت لغزا مُحيّراً اِستأثر باهتمام الرأي العام الوطني والمحلي.

وكشفت إحدى المصرّحات، في "بثٍّ حيّ ومباشر" أجرته ليلة السبت صفحة افتراضية لأحدى الإذاعات المهجرية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، حصلت ناظورسيتي على مقطع مسجّل منه، (كشفت) أن الطفلة المعنية لم يَجْرِ اِختطافها على يد مجهولين حسبما ذهبته الفرضيات المرجحة في هذا الاتجاه، مؤكدةً أن إخلاص تتواجد حالياً بإحدى مدن إسبانيا.

وأكدت المتحدثة، التي لم تكشف عن هويتها، مكتفيةً بتقديم نفسها بكونها تدعى "فاطمة" وتقيم بالديار الألمانية، وهـو مـا لم يتسنَّ بعد التحقق منه، أن الضحية إخلاص البوجدايني، البالغة من العمر ثلاث سنوات، جرى "بيعها" لسيّدة إسبانية، وذلك نظير مقابلٍ ماديّ تناهز قيمته 8 مليون سنتيم ونصف المليون سنتيم، حسب روايتها.

واتهمت المهاجرة المغربية، أحد جيران أسرة البوجدايني، وهو أيضا من أقرباء والد الطفلة، بضلوعه وتورطـه بشكل رئيسي في جريمة اختطاف إخلاص من محيط منزلها، مفيـدةً أنها عاينت عن كثب كيف تـمّ نقل الضحية التي كان يتم إسكات صراخها وبكائها عن طريق إعطائها منوّمات، على متن سيارة مدنية صوب وجهة مغايرة.

وتابعت المتحدثة، أن امرأة خمسينية بمعية شابيْن من شركائها، من نفذ عملية تهريب إخلاص إلى سبتة المحتلة حيث كانت السيّدة الإسبانية في انتظارهم، بعدما جرى الاتفاق في البداية على تسليمها بمنطقة القصر الصغير نواحي المضيق، إلا أن بثّ تقريرٍ إخباري حول الواقعة بإحدى القنوات الوطنية، أجبر الجنّاة على تغيير مكان وموعد تسليم الطفلة، تردف.

وزادت "فاطمة" أنها سارعت إلى إبلاغ والد إخلاص بكل هذه الإفادات التي تكشف عنها لأول مرة للرأي العام بدافع كونها كانت تعمل في الخفاء وبتكتّم شديد بهدف إرجاع الطفلة، مشيرة إلى أنها وعدت والد المختطفة بعودة إبنته، خصوصا وأنها تضع يدها على رأس الخيط الذي من شأنه أن يقودها إلى تحديد مكان تواجدها فوق التراب الإسباني.





1.أرسلت من قبل asser daoudi في 19/01/2019 09:31 من المحمول
في تحليلنا لهذا الخطاب تثار رزمة من الشكوك. فاذا فرضنا جدلا ان المدعية قد عاينت اختطاف الطفلة البريئة و هو اكر عادي الى حد
الان، غير انه كيف تسنى لها معرفة الوجهة التي أخذت اليها اي سبتة ومم بعد اسبانية. هل الصقت جهاز تعقب بالسيارة التي كانت تقل

2.أرسلت من قبل الطفلة ليست لعبة في 20/01/2019 14:13 من المحمول
تلك فاطمة تظن الأمر لعبة لو كانت بالمغرب لتم اعتقالها على ذمة التحقيق تقول أنها تعرف حتى ثمن بيعها كأنها من المشاركين في العملية!!!

3.أرسلت من قبل فاطمة يا فاطمة في 20/01/2019 14:16 من المحمول
"فاطمة "النيث نيامينة

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية