خطير.. زعيم خلية تمارة الإرهابية يذبح موظفا بالسجن المحلي من الوريد إلى الوريد


ناظورسيتي


أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط أن أحد السجناء بالسجن المحلي تيفلت 2 (زعيم خلية تمارة الإرهابية) قام، بتاريخ 27 أكتوبر الجاري، باحتجاز أحد الموظفين بالغرفة التي يوجد بها وعرّضه للضرب والجرح بأداة حديدية، وعلى إثر ذلك تدخلت فرقة التدخل السريع لتخليص الموظف المذكور وجرى نقله فورا إلى المستشفى، حيث فارق الحياة جراء الاعتداء الذي تعرض له، كما أصاب ثلاثة موظفين آخرين بجروح أثناء عملية تخليص الموظف منه.

وأضاف بلاغ الوكيل العام للملك أن الأمر يتعلق، حسب المعطيات الأولية للبحث، بأحد المعتقلين ضمن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بمدينة تمارة يوم 10 شتنبر الفائت، التي كانت موضوع بلاغين سابقين لهذه النيابة العامة بتاريخ 19 و 22 شتنبر الماضي، والذي كان قد ضبطت لديه مجموعة من المُعدات والمواد والعينات الكيميائية التي يُشتبه في عزم أفراد الخلية المذكورة استعمالها في عمليات إرهابية والتي تم إخضاعها لخبرات علمية وتقنية.


ومن جهتها نعت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج القائد المربي الحبيب الهراس، العامل بالسجن المحلي تيفلت 2، والذي توفي يومه الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 متأثرا بإصابة أصيب بها إثر اعتداء تعرض له من طرف سجين اعتقل مؤخرا على خلفية قضايا التطرف والإرهاب. وقالت المندوبية في بلاغ لها، "بهذه المناسبة الأليمة، تتقدم المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج إلى الأسرة الصغيرة والكبيرة لشهيد الواجب، وكذا لزملائه ولكافة موظفات وموظفي القطاع، بأحر التعازي وأصدق المواساة، راجية من المولى عز وجل أن يتقبله في الصالحين وأن يجعل مثواه الجنة".

وتُبرز هذه الواقعة الطابع الإجرامي الخطير والإرهابي لأمير خلية تمارة الملقب بـ"الهيش مول التريبورتور"؛ وهو ما يُفند تصريحات زوجته التي كانت قد صرحت ببراءة زوجها من التهم الموجهة إليه، قبل أن تتراجع عن أقوالها وتكشف لضباط الشرطة القضائية عن المكان الذي كان زوجها يخبئ فيه مواد متفجرة وقابلة للاشتعال داخل عربة لتبريد السمك في مرآب عمارة سكنية بمدينة تمارة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح