خطير.. الدرك الملكي يعتقل مدير مدرسة بتهمة اغتصاب تلميذة في الثامنة من عمرها


ناظورسيتي: متابعة

اعتقل رجال الدرك الملكي يوم أمس الجمعة 1 يناير الجاري، بمدينة سيدي قاسم، مدير مؤسسة تعليمية "ابتدائية"، على خلفية الاشتباه في تورطه في اغتصاب تلميذة تبلغ من العمر ثمان سنوات.

وحسب ما كشفته مصادر محلية، فإن مدير المؤسسة المعتقل، سيتم تقديمه اليوم السبت أمام قاض بقسم الجنايات بمحكمة القنيطرة للتحقيق معه في المنسوب له.

وأضافت المصادر نفسها، فإن أقوال المدير خلال التحقيق معه من طرف رجال الدرك الملكي كانت متناقضة، فيما أكد أساتذة يشتغلون بالمدرسة ذاتها، أن التلميذة المذكورة، فعلا كانت تتردد على مكتبه لنسخ الأوراق.

وعبر نشطاء عن استيائهم من كثرة مثل هذه الجرائم في حق أطفال أبرياء، يتم إقترافها من طرف "وحوش أدمية"، الذين غالبا ما يستغلون براءة الأطفال لقضاء غرائزهم ونزواتهم "الحيوانية"، داعين (النشطاء) من القضاء إن كان المدير الموقوف فعلا ارتكب الجرم، بإدانته بأقصى العقوبات الحبسية من أجل أن يكون عبرة لغيره.


وفي واقعة مشابهة، أدانت يوم الأربعاء 30 دجنبر الماضي، هيئة الحكم المكونة من عبد الحميد مقداد، وعادل السعودي، و محمد بايا، بالسجن النافذ، في حق الشاب المتهم في ما بات يعرف بقضية اغتصاب تلاميذ بمؤسسة "ابن حزم" بمدينة الناظور، التي أثارت ضجة كبيرة بالإقليم وعلى المستوى الوطني الشهر الماضي.

وحسب مصادر ناظورسيتي، فقد أدانت هيئة الحكم بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف، المتهم بثماني سنوات سجنا نافدة بالمنسوب إليه، بعد اعترافه باغتصاب تلاميذ بالمؤسسة المذكورة، كما حكمت عليه بتعويض أحد الضحايا البالغ من العمر 9سنوات، بتعويض مادي قدره 30ألف درهم.

وأضافت المصادر نفسها أن المتهم اعترف بالمنسوب إليه في ملف اغتصاب تلميذين إثنين، حيث أشارت المصادر نفسها إلى أنه كان يعتدي عليهم جنسيا، داخل مرحاض المؤسسة التي يدرسون بها، والتي اشتغل بها هو بداية السنة الدراسية الجارية كحارس، الأمر الذي سول له بسهولة القيام بهذا الفعل الشنيع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح