خطر الموت يحدق بمغاربة بلجيكا.. برلمانية تطالب بتدخل الخارجية المغربية لحماية الجالية


ناظورسيتي: م ا

نبهت البرلمانية "لطيفة الحمود"، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، إلى ارتفاع نسبة الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد بين الجالية المغربية المقيمة بالديار البلجيكية، مؤكدة في تدوينة نشرتها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن الأرقام مهولة وتقتضي تدخل السلطات المغربية عبر تمثيليتها الدبلوماسية لحماية أرواح المغاربة.

وقالت الحمود "بلجيكا تحذو حذو فرنسا وبريطانيا ودول أخرى بالقارة العجوز، بعد أن قرّرت الدخول في حجر صحي شامل، لمدة شهر ونصف، بداية من منتصف هذه الليلة".

وأضافت عضو المجلس الوطني لحزب الاصالة والمعاصرة ببلجيكا "إن نسبة الإصابة بكوفيد19 في بلجيكا الصغيرة مساحة وسكانا، هي الأعلى في أوروبا"، مشيرة أن معدل الإصابة بلغ 941 إصابة بين 000 100 نسمة، في حين فاق عدد الوفيات 11.000، مع العلم أنّ عدد سكان بلجيكا، لا يتعدى 11 مليون نسمة.


وبقلق شديد، كشفت البرلمانية نفسها عن ارتفاع عدد الإصابات بين المواطنين المغاربة المقيمين في بلجيكا، خاصة في العاصمة بروكسيل، وبالتالي تصاعد وتيرة الوفيات بينهم، موضحة أن عدد المغاربة في بروكسيل يناهز أربع مئة ألف مواطن وهو ثلث سكان العاصمة، ولا يمر يوم دون أن الحديث عن وفيات جديدة بين الجالية لا سيما من الرعيل الأول الذي يحصد الفيروس اللعين أرواحهم بشكل يومي.

و شددت “الحمود” على أن: "أقسام الإنعاش في المستشفيات المتمركزة في العاصمة مليئة عن آخرها، ومعظم المرضى هم من جاليتنا المغربية"، قائلة: "إن تضارب الأرقام وتناسل الأخبار تحدث رعبا وهلعا في صفوف المواطنين"، حيث طالبت السلطات الدبلوماسية المغربية في بلجيكا أن تستفسر بشكل رسمي عن عدد ضحايا الفيروس لدى الجالية المغربية.

وختمت المتحدثة، بتوجيه نداء للمغاربة في بلجيكا بأن يحترموا ترتيبات الحجر الصحي وأن يلزموا بيوتهم قدر المستطاع إلى أن تنجلي آثار هذه الجائحة العالمية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح