NadorCity.Com
 






خالد قدومي يكتب: مرثية طنجة


خالد قدومي يكتب: مرثية طنجة
خالد قدومي


من التحديات التي تجابه كتابة النص هي البداية وماتقتضيه من خيال وأفكار ووقائع... قصد بلورة نسق منطقي تنعدم فيه المعاني المتلاشية وكبداية أقول :المرء لايمكن أن يمحو ما بجوفه من ذكريات الطفولة لأنها تحيى فيه ومعه بشكل دائم وابدي. أما عن طفولتي فأقول : هي نقطة سوداء في ذاكرتي الموشومة بمعاناة الماضي البعيد والقريب. معاناة ممزوجة بكل اصناف اليتم. يتم الحاجة المفقودة ،ويتم الغريزة المقموعة في الوسط الأمي ...

كانت كينونتي ، ومازالت، مثل بركان صامت ،لهيبه نائم، لكنه شرس وأعمى إذا ما انتفض. أقاوم مباغثة القدر المجنون ولا أخشاه .قدر خلق مني إنسانا مزوشيا يتلذذ بالعذاب والحرمان. حياتي كلها فزع في فزع وقد أضحى الموت هاجسي ،أعيشه لحظة بلحظة كأننا عقدنا قرانا كاثوليكيا لاتبطله قوى الارض .

جل أترابي استمتعوا بلذة طفولتهم العفوية، أما انا لعنت الزمن المنحاز الذي يأبى أن يعجل بعجلته لالتحق بالثوار كي اصنع حلمي بعيدا عن رماح المدسوسين .كنت أنشد انشودة الحياة .أحن إلى ملحمة الأحرار وكلي أمل أن سبارتكيس سيعتق العباد والبلاد من ظل قبره المجهول .مرت الأيام والسنين والحال هو الحال. وجوه شاحبة تبكي الماضي وهي عاجزة عن استشراف المستقبل .القمع والحقد والانتقام... قتلوا فينا براءة الأطفال وعجلوا بهلاك الكبار، كيف لا ؟ وتدنيس الحجاج للأرض أعجز كل الكتب المقدسة عن فعل التطهير. الكل يلعنه سرا بل حتى جهرا ،حين تنفلت أعصابه من رقابة التحكم .هو كابوس يلازمنا كالأزل .هذه المعاناة السيزيفية قادتني الى تدمير الذات بكل أنواع الإدمان حتى عدت جسدا منخورا تتشابك فيه الهلوسة مع الجنون .

وسط أشجار الزيتون العقيمة بفعل الطبيعة والإنسان، كنت أعكف وحدي ،استنجد بقوى الغيب لاقتلاع جمرة الخبث التي زرعها الحجاج في أرضنا الطيبة .كلمات كالحنان أو الحب فقدتا المغزى والنكهة .اسطوانة الدم والفتك هي المطربة، فالحياة أضحت لحظة عابرة غايتها حفر القبور ليس الا .كل مايو حي الى السكينة أصبح عند الكهلة خرافة أما نحن ،نحن الأطفال ،وعدونا عند انقضاء هول القبور ومايحتويه من أفاعي، سنلتقي بالسعادة أثناء تخطينا لخط الصراط المستقيم البشرى كل البشرى، إذا ماصادفتنا المنية ونحن صبية ،فالملائكة ترحمنا وتريحنا من مشقة الاستنطاق لأن ملف دنيانا فارغ من ثقل الأوزار .هكذا كنا نصغي إلى أبائنا وأمهاتنا وهم يروون قصصا علها تنسينا حرقة الواقع وتريحهم من مشقة أسئلتنا المستفزة .إذ لا جواب يشفي الغليل سوى الصبر مفتاح الخير .

قريتي لوحة سريالية. تجمع المتناقضات الى حدود اللامعقول .صفقات تهريب السلع والبشر باتت مفخرة . الطبقية فعلت فعلتها فينا ، وأصبح الثراء الفاحش يمس ثلة من المنبطحين المتناغمين مع سمفونية أصحاب الحال .المال هو الرب الجديد للكون .كل السبل مباحة مادامت الغاية هي الثروة، أما الثورة غدت حلم المراهقين العاجزين عن إيجاد مكان تحت شمس الجبابرة .قاموس الأخلاق يفسد التطلعات ،لذا وجب تمزيقه ودوسه .هذه المفاهيم الدخيلة والغريبة توغلت إلى جل العقول فأضحت ضمن البديهيات .

أخيرا مالت الكفة لمصلحة الحجاج، ولم يعد هوى مسقطي يستحق استنشاقي إحساس التطويق انتابني .فكرة الهجرة لا تفارقني . نفي الجسد والتخلص من رواسب الماضي كان خياري .أما نار فراق الأحبة فقد أكواني ، ومع ذلك فهو بد أمام انسداد أفاق الخلاص، لكن أي قبلة ترضى عني خاشعا وساجدا لها ؟ طنجة ملاذي وملاذ أمثالي ،حاضرة في أساطير الأولين ،يقولون إن رضيت عنك فأنت منها ، وان ولت لك ظهرها عدت من الضائعين والتائهين بين دروبها وركامها.

أثناء ركوبي الحافلة المقلة إلى طنجة والسالكة طريق الوحدة ،قتلت قلبي وقطعت جذعي .لم تعد تلك السماء سمائي ولا الأرض ارضي .من يرفضني أزيله من ذاكرتي .سأكون شجاعا ولن استسلم للحنين .الفراق حتمي مع البقعة التي استحلها الأنذال ...صوت غريب عن كياني اخترق دماغي، ثم بدأ يتلو علي الأوامر تلو الأوامر .بطنجة تكسر حلمي من جديد ،ماسمعته يخالف ماعايشته .ظننت أن الحياة هنا غبطة وهناء، لأنني مؤمن إيمانا مطلقا بما تجزمه الكتب في حق الشعوب المتفاعلة مع الثقافات الاخرى ،حيث التآخي سيمتها والتعايش ميزتها لايهم الجنس ولا اللون ...فقط إنسانية الإنسان هي المقدسة .كم كنت ساذجا حين تعلق قلبي بالحقيقة التي تنشدها الكتب، بيد أن العقل يقر أن لكل امرئ حقيقته .

ماذا حل بهذه المدينة حتى تكون مباحة لشياطين الإنس ؟تاريخها مغتصب وجمالها قبح ،أي مؤامرة أحيكت ضد تراثها ؟ مرة أخرى اكتشف أن أيادي الحجاج لم تكن مقتصرة على مسقطي، بل طالت الشمال كله وحتى الوطن لم يسلم. أين المفر من هذا الأخطبوط الذي يلاحقنا ويجرف اليابس والخضر ؟متى ستتوقف ساديته عن محو جمالية الجمال ؟ألا قاتلك الله كي يستريح منك الزمكان والانسان .

مافيا المخدرات والعقار هي السيدة والسائدة بطنجة ،كأنها لم تخلف سواهم أضحت أشبه بروما التي أنجبت نيرون حارقها .أبكيك ياطنجة كابن لم تلدينه لكنه ذاق حليب امومتك ،ولاينكر فضل التبني الا اللئيم .انا الذي عشقت تربتك ،هواؤك ،تاريخك ،وكل ما يوحي بوجودك وعن وجودك .عشقت ليلك مثل نهارك ،عشقت بحرك الذي ركبه طارق ورفاقه ،عشقت جبالك التي حصنت هرقل فكنت أسطورته وكان هو أسطورتك .لم يتبق منك ألان ياطنجة، سوى شيوخ يروون كيف جرى الطوفان مركب نوح فوق ساحلك ،ليكون أول الهاتفين باسمك .طنجة ،لاخيار لنا إلا أن نحبك ونرسم في خيالنا صورا لما كنت عليه .

في أخر المطاف ،قررت خوض غمار الاستئناس بالواقع دون تقبله .راكمت علاقات ومعارف علني اقهر عزلتي .فالأيام تمر كالسحاب وأثرها منعدم إلا في ذواتنا .جئتك ياطنجة شابا يافعا وكلي أمل في الغد .وهاأنا ذا قد أصبحت بفعل وهن السنين ورداءة الزمن شاهدا على الفظاعة ومكر التاريخ ، لكن لا حول ولا قوة لي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا.. استمرار تحرير الملك البحري بشاطئ تشارنا وهدم المنازل التي كان يستغلها الإسبان

أزيد من 65 ألف مسافر استعملوا مطار العروي خلال الشهر الماضي

شاهدوا.. مواقف هزلية في لحساب صابون الناطق بالريفية

المنشد الديني أحمد بوطالب في أغنية أمازيغية جديدة بمناسبة شهر رمضان الفضيل

عصبة الشرق لبناء الجسم تنظم دورة تكوينية بالمركز السوسيو تربوي بالناظور

شاهدوا الحلقة 15 من المسلسل الدرامي "خيوط رفيعة" الناطق بالريفية

يمينة.. أرملة من الناظور تتنقل بين الأسواق الأسبوعية لبيع "الميكا" لكي تعيل إبنين معاقين