NadorCity.Com
 






خالد الناشط بالحراك بهولندا: أطروحة الإنفصال أمر غير وارد ولم أقم ببعث أموال لنشطاء الحراك ومطالبنا إجتماعية


خالد الناشط بالحراك بهولندا: أطروحة  الإنفصال أمر غير وارد ولم أقم ببعث أموال لنشطاء الحراك ومطالبنا إجتماعية
ناظورسيتي: متابعة

تداول مجموعة من النشطاء عبر شبكات التواصل الإجتماعي الفايس بوك، ما إعتبروه "محاضر" خاصة بالإستماع لقائد حراك الريف ناصر الزفزافي بالفرقة الوطنية بالدار البيضاء، حيث جاء خلال هذه المحاضر مجموعة من الأسماء ربطت الإتصال مع الزفزافي إبان الحراك، وإتهمتها بالترويج لأطروحة إنفصال الريف وتقديم الدعم المالي من أجل ذلك، وعلاقتها بجهات أجنبية معادية للمغرب.

ومن بين الأسماء التي جاءت في المحاضر، نجد الناشط بهولندا خالد شمروكي، والذي أكد في تصريح خاص، على أنه شخصيا لا يدعم أطروحة الإنفصال، ولا يتفق مع مروجها بل هو يدعم المطالب الإجتماعية والإقتصادية المشروعة التي رفعها نشطاء الحراك بالريف، مضيفا أنه لم يسبق أن قدم الدعم المادي ولا بعث أموال للجنة الحراك الشعبي بالريف، وأن ما تم تروجيه حول إرتباطه بجهات معادية للوحدة الترابية، هو أمر غير صحيح وهي مغالطات من أجل توريط المختطفين.

وختم تصريحه بالقول أنه مقتنع بعدالة مطالب الحراك الشعبي الاجتماعي، مطالبا إطلاق سراح المعتقلين بدون أي شرط ولا قيد، مبرزا أن من يستحق السجن فعلا هم المفسدين وليس أبناء الريف الذين طالبوا بمطالبة مشروعة.

جدير بالذكر أن مجموعة من النشطاء شككوا في صحة المحاضر المسربة، معتبرين أنه خطة من أجل التخويف والترهيب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

نقابة توضح أسباب إضراب عمال "فيكتاليا" عن العمل وشل حركة النقل الحضري بالناظور

جمارك بني أنصار تحجز كمية مهمة من "الويسكي" في سيارة قادمة من مليلية

مسنة عمّرت 116 سنة عاصرت المجاهدين إبان إستعمار الريف تتحدث عن رعاهذ أوعاروي

بعد تصنيفها كخامس أجمل وجه في العالم.. الفنانة الناظورية حنان الخضر تنافس حول لقب هذه السنة

طائرة قادمة من مالقة بقيت عالقة في سماء مليلية أكثر من ساعة وتسببت في إرتباك الرحلات الجوية

منظمة حقوقية تستنكر احتفال الاسبان باحتلال مليلية

مثير.. رئيسة جماعة بالناظور تتسبب في إقصاء فريق كروي محلي من المشاركة في عصبة الشرق