NadorCity.Com
 






حين تتابع تعريك فوق الخشبة دون أن تشعر


حين تتابع تعريك فوق الخشبة دون أن تشعر
محمد بوزكو

أن تستنفر كل الحريات القابعة فيك وتصمم على فعل شيء وتخطط له ثم تمضي قدما نحو تحقيقه ثم سرعان ما تتيه وسط الطريق وتجد نفسك معتقلا وسط فضاء بأبواب موصدة وتحاصرك الأسئلة من كل جانب... وحين تحاول أن تنفلت منها تكتشف أن الأسئلة تلك ما هي إلا طريق آخر نحو حصار آخر... حصار السلطة/ الجلاد... فانك بذلك تكون قد تهت في سراديب مظلمة لن يسعفك حتى التعري للخروج منها.

بمثل متاهة كهذه تبتلعنا أعماق مسرحية "ثوعارينت شوايت شوايت" أو التعري قطعة قطعة وهو عنوان أثارني منذ الوهلة الأولى. انه عنوان لمسرحية أخرجها المخرج يوسف العرقوبي وشخص أحداثها كل من طارق الصالحي، محمـد بنسعيد وحيدوش بوتزكانت. هو عنوان ملغوم، فبالقدر الذي يبدو فيه التعري عنصرا للفت النظر وتوجيه الانتباه نحو ما للكلمة من إيحاء جنسي يلازم مخيلة الإنسان عند أي فعل مقترن بالكشف عن الجسد... بالقدر نفسه يعتبر التعري وسيلة للتخلص من كل المظاهر الشكلية التي توجه ذات الانتباه وتلفت ذاك النظر... إنها عملية للكشف، للاعتراف وللتمرد... هنا يكمن التمفصل الرقيق والدقيق في فهم معنى التعري. تعر لإظهار مفاتن الجسد أم تعر للكشف والفضح ثم التمرد... وبين هذا وذاك يبرز عنصر آخر، وهو سبر الأغوار الدفينة للإنسان موضوع التعري أو الكشف. فحين تعمد الشخصيات للتعري قطعة قطعة تحت سطوة الجلاد فهي بذلك تحاول أن تقربنا شيئا فشيئا نحو الحقيقة، لكنها حقيقة تأتينا بالتقسيط. وبالكاد نتنفس الصعداء ونحن نحكم قبضتنا على الفهم إذ سرعان ما تنفلت الأمور من جديد لتدفعنا نفس الشخصيات نحو أسئلة عميقة يتقاطع فيها الظاهر بالباطن، الداخلي بالخارجي لتبسط لنا صراعا معقدا على الفهم الصحيح لمعنى الحرية. هل الحرية هي أن ترفض أن تفعل ما تشاء وأنت تدري أن أدوات فعل ذلك ليست في متناولك؟ وبصيغة أخرى أن تعرف قصورك وحدودك ثم تنحت حريتك الداخلية على مقاسهما وتنشد أغنية الصفاء الداخلي؟ أم أن الحرية هي التمرد الخارجي على القصور الذاتي والحدود المفروضة؟ هل يجب فتح الأبواب والخروج لمعانقة الحرية التي ترفرف في الخارج أم أن الركون للصفاء الداخلي ومحاولة زرع الثقة بالذات لا يحتاج أصلا لفتح الأبواب تلك ما دامت الحرية قابعة في دواخلنا؟ وباختصار هل الحرية حياة وإحساس أم مجرد تصورات؟... هي ليست أسئلة شائكة فقط، بل هي أيضا صراع داخلي عميق استطاع كل من طارق الصالحي ومحـمد بنسعيد أن يبسطاه، طارق من خلال رزانته وكلامه الهادئ وحركاته المحسوبة وإيمانه بحريته الداخلية المحددة في تصوراته ومحمـد من خلال سرعة الحركة، والغليان الذي طغى عليه حد التهور حين تجرأ على المطالبة بفتح الأبواب لاحتضان حريته التي لا يراها إلا خارج المكان وبالتالي وجب النضال من أجل الاستمتاع بها والإحساس بها فعليا.

إن كان للنص، الذي ترجمه الكاتب عزيز الإبراهيمي عن سلافومير مروجيك وصيره بشكل يحاكي واقعنا الحال، وقد ساعده في ذلك غياب عنصري الزمان والمكان في النص الأصلي، قلت إن كان للنص عمقا وقعرا واسعين حد وساعة وعمق الفكرة المتناولة فان الإخراج كان سلسا، وانسيابيا وذكيا بحيث أن المخرج يوسف العرقوبي لم يترك أي مجال للرتابة أو الملل حتى ينفذ لصدر المتلقي بالرغم من أن الموضوع والحوارات بما تحملها من حمولات فلسفية ووجودية لا تساعد عادة على ذلك، فكثرة وطول الحوارات الفكرية غالبا ما تجعل المتفرج يشعر بالملل وهو ما تعامل معه المخرج بذكاء حين استطاع أن يفرمل الشعور ذاك بالصمت أحيانا وبتبادل النظرات، وبالتنقل على الركح أحيانا أخرى، فكلما حمي وطيس السجال كلما تدخل الصمت ليترك لنا الفرصة لنكتشف تفاصيل التعري وكلما هوى بنا الكلام نحو مزيد من العمق تفلسفا سرعان ما تتدخل الحركة والانتقال فوق الخشبة، رغم الغياب الفظيع للإنارة وآلات الصوت في المركب الثقافي بالناظور، ليقطعا الطريق على كل رتابة مندسة أو ملل محتمل... وفي أوج كل انفراج يتدخل الجلاد ليعلن ميلاد أزمة تعيدنا لنقطة الصفر ويضع من جديد مفهوم الحرية في مختبر التشريح. عن أية حرية يمكن الحديث في حضرة الجلاد؟

كل هذا الصراع القديم الجديد، وكل تلك الحمولة الفكرية والفلسفية المشحون بها النص لم تثن المخرج عن بسطها بذكاء وسط ديكور بسيط واكسيسوارات أبسط... وبإدارة محكمة للممثلين الذين بدورهم أبانوا عن جدية في العمل وانصهار صادق مع النص ولعل بنيتهما الجسدية تعكس حقيقة ذاك المفهوم الذي يمكن أن نختزل فيه معنى الحرية.

لقد استطاعت المسرحية بحق أن تبسط لنا نصا معقدا بأدوات غير معقدة ولكنها محتالة، لأنها جعلتنا فعلا نتتبع عملية التعري قطعة قطعة ونحن شغوفين لمعرفة أين ستتوقف العملية تلك، لننتبه، بعد إشعال الضوء، بأن المسرحية لن تكتمل هنا وبأننا جزء من تلك العملية ذاتها وأننا نحن أيضا حفاة عراة.

إن نجحت مسرحية التعري قطعة قطعة في تناول واقع مطبوع بالقمع والتسلط وغياب الحرية، وان تمكن الممثلان الرئيسيان من التعري دون مركب نقص أمام الجمهور وكأنهم يعرون واقع الحرية فإنهم أيضا ساهما في تعرية المركب الثقافي بالناظور وكشف حقيقته الصادمة... مركب، بمركب نقص ويفتقد لأدنى شروط العرض المسرحي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

تعزية لعائلة القريفة بن بوشتة في وفاة والدهم وصلاة الجنازة عصر يوم غد بمسجد الحاج المصطفى

حجز كمية من مخدر الشيرا بميناء بني انصار مخبأة داخل شاحنة

انطلقوا من الناظور.. اعتقال زوجين بحوزتهما كمية كبيرة من الأقراص الطبية المخدرة

ابناء التقدم و الاشتراكية بالناظور يستحضرون في لقاء حميمي الذاكرة التاريخية للحزب ‏و يشيدون بتضحيات المناضل محمد امليلي

غياب الدرك الملكي يؤخر عملية البحث عن شخص اختفى في مياه مارتشيكا

استقبال 900 مرشح للخدمة العسكرية، في 3 أيام، بثكنة بني وكيل

الشامي يصنع السخرية والفرجة من القضايا الآنية بالناظور في عرض فكاهي نال اهتمام الجمهور