حياة.. تزوجت عرفيا وأنجبت طفلين ثم تخلى عنها الزوج بسبب إصابتها بالسرطان تناشد المحسنين مساعدتها


ناظورسيتي | حمزة حجلة

حول مرض السرطان، حياة الشابة "حياة" المنحدرة من إحدى الدواوير القريبة من مدينة أزغنغان إلى معاناة حقيقية، خصوصا بعد أن تخلى عنها زوجها الذي تزوجها عرفيا مستغلا أميتها وموهما إياها أنه حرر عقد الزواج، وأنجب معها طفلين، الأول طفل يبلغ من العمر 10 سنوات، والثاني طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات.

وتحكي الشابة "حياة" عن معاناتها المريرة، حيث أنها تزوجت عرفيا من شخص لا تعرف حاليا مكانه، بعد أن أنجب معها طفلين، ثم تخلى عنها، لتزيد من تعميق معاناتها إصابتها قبل سنة بمرض السرطان.

وتكفلت إحدى الأسر التي يشتغل كبيرها سائق سيارة أجرة، بالشابة "حياة" وطفليها، حيث قامت بإيوائهم بمنزلهم، وتساعدها في التنقل من وإلى مدينة وجدة في رحلة شاقة لتلقي العلاج.




وتناشد "حياة" التي كانت تشتغل قبل إصابتها بالسرطان في المنازل والمناسبات والأعراس، (تناشد) المحسنين وذوي الأريحية والجمعيات المختصة، مساعدتها على تكاليف العلاج الباهظة، والتي تتطلب تحاليل طبية وأدوية بمبلغ مالي مهم تعجز على توفيره لظروفها الاجتماعية الصعبة.

وحسب المتحدثة في النداء، فقد أصبحت عاجزة على العمل ناهيك عن مسؤوليتها ازاء طفليها الصغيرين، وكل هذا بسبب إصابتها بالسرطان، حيث تهيب بكل المحسنين إلى تقديم يد المساعدة والعون لها لتوفير مصاريف العلاج خاصة من جهة، ومساعدة طفليه على مصاريف التمدرس.

ومن خلال المعاناة التي يمكن للمتتبع استخلاصها من مشاهدة الفيديو أسفله، تناشد "حياة" من المحسنين والقلوب الرحيمة التدخل بمساعداتهم وتبرعاتهم والوقوف معها في توفير الأدوية الضرورية لمسايرة علاجها.

ولمن يرغب مساعدة "حياة" في محنتها مع مرض السرطان والتكفل بطفليها، يرجى الاتصال بها على الرقم الهاتفي التالي: 0650841596




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح