حملة واسعة النطاق تعيد إلى "بني أنصار" و"باريو تشينو" الأمن والنظام


ناظورسيتي: ح أ

شنت عناصر مفوضية أمن مدينة بني أنصار بإقليم الناظور، تحت إشراف العميد عبد الله بوعبو، وفرقة أمنية خاصة، أمس الجمعة 8 فبراير الجاري، حملة أمنية تطهيرية واسعة، استهدفت السيارات "المشبوهة" التي تحمل صفائح مزورة، وذلك بأرجاء بلدة بني أنصار والحي الصيني المعروف بـ"باريو تشينو".

وتُوّجت ذات الحملة التي تندرج في إطار المجهودات الأمنية الرامية إلى محاربة الجريمة بشتى أشكالها وأنواعها، بحجز خمسِ سياراتٍ، منهم سيارات من صنف "إفيكو"، تبيّن بعد إخضاعها للفحص التقني على يد عناصر الشرطة التقنية أنها مزورة "ريفولي"، وهي عربات تستغل في نقل تهريب "الخردة" من معبر "باريو تشينو".

إلى ذلك، توسعت حملة مفوضية أمن بني أنصار بالمدينة الحدودية، على مدى عدة ساعات، لتشمل قطاعات أخرى على مستويات وأصعدة أخرى، كتمشيط المقاهي بحثا عن مروجي المخدرات بشتى صنوفها، بما فيهم المبحوثين عنهم من المنحرفين، كما تم حجز عدد من قنينات النرجيلة إضصافة إلى كميات مهمة من "المعسل".

وخلفت الدوريات الأمنية التي تجريها بشكل مكثف عناصر مفوضية الأمن تحت قيادة العميد المذكور، ارتياحا في نفوس الساكنة، بحيث لوحظ مؤخراً تقلص دائرة السلوكيات الإجرامية والحد منها قياسا بما كانت عليه في السابق، معربةً كذلك عن ارتياحهم لتمركز نقط أمنية بمحيط المؤسسات التعليمية لمحاربة مظاهر تفحيط السيارات، موازاة مع المجهودات الأمنية التي حدّت من نسبة أعداد الحراكة والمتشردين بالبلدة.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح