حملة أمنية بقيادة العميد المركزي لأمن الناظور تسفر عن اعتقالات في صفوف مخالفي قرار حظر التجول


حملة أمنية بقيادة العميد المركزي لأمن الناظور تسفر عن اعتقالات في صفوف مخالفي قرار حظر التجول
ناظورسيتي: بدر الدين أبعير- محمد العبوسي

قادت المنطقة الإقليمية لأمن الناظور، مساء يوم أمس الأربعاء 06 يناير الجاري، حملة أمنية واسعة في إطار تطبيق إجراءات منع وحظر التنقل الليلي في صيغته الأخيرة التي دخلت حيز التنفيذ منذ أسبوعين، وذلك لمراقبة مدى الالتزام بالـإجراءات المتعلقة به، مع الحرص على التطبيق الحرفي لمضامينه .

وقامت مجموعة من الوحدات الأمنية، تحت الإشراف الفعلي للعميد المركزي للمنطقة الإقليمية لأمن الناظور، عبد العزيز أومرابو، ورئيس الهيئة الحضرية لمنطقة الناظور، الكومندار نـافع الرفرفي، ورئيس قوات حفظ النظام العام، عبد الكريم بوعمامة، بالنزول إلى جل الشوارع والـأزقة والـأماكن العمومية بـالمدينة، لتنزيل وفرض الترتيبات المتعلقة بتطبيق حظر التجوال الليلي، والذي أقرته السلطات الحكومية، على الساعة التاسعة ليلاً إلى غاية السادسة صباحا ولمدة ثلاثة أسابيع.

وفي ذات السياق، شددت مختلف الفرق والتشكيلات والوحدات الأمنية المراقبة على مداخل ومخارج المدينة، من أجل الحرص على أجرأة قرار حظر التجول الليلي، المحدد في الساعة التاسعة ليلاً، حتى تتمكن المصالح الإدارية المعنية من التحكّم في المؤشرات الصحية المقلقة الخاصة بفيروس كورونا المستجد، خصوصا في هذه الفترة.


وفي نفس الاطار، عرفت الحملة مداهمة مجموعة من مقاهي الشيشة بالناظور و إيقاف مجموعة من الاشخاص وهم في حالة السكر، حيث عد إجمالي الموقوفين بالعشرات.

ومن المرتقب أن ترفع السلطات الإقليمية بالناظور، بعد 10 يناير الجاري، عددا من التدابير الاحترازية التي فرضتها الحكومة منذ 22 دجنبر المنصرم، ولمدة ثلاثة أسابيع، في إطار منع الاحتفالات برأس الميلادية والتصدي لكل أشكال التجمعات التي قد تؤدي إلى توسيع رقعة انتشار فيروس كورونا المستجد في المملكة.

وبناء على بلاغ الحكومة بشأن الإجراءات التي فرضت على المواطنين الالتزام بها خلال فترة عطلة حلول السنة الجديدة، فإن سريان مفعول بعض التدابير سينتهي ليلة الأحد القادم، على أن يتم السماح للمحلات التجارية والأسواق المفتوحة والمطاعم والمقاهي والقاعات الرياضية والحمامات باستئناف انشطتها مع مديد وقت إغلاقها.

وعوض الثامنة مساء، يرتقب أن تغلق المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم أبوابها على الساعة العاشرة ليلا، وذلك وفقا للقرار العاملي الذي في شهر دجنبر المنصرم، على أن يتم السماح للحمامات باستغلال نصف طاقتها الاستيعابية، و75 في المائة بالنسبة لوسائل النقل.

وسترفع السلطات المحلية من القيود التي فرضتها على المواطنين والمتعلقة بمنع التجوال ابتداء من الساعة التاسعة ليلا، إذ من المرتقب أن يتم تمديد توقيت الى غاية الـ 23.00 ليلا، القرار الذي سيعيد نشاط عدد من القطاعات التي تنتعش خلال الفترة المسائية لاسيما المقاهي والمطاعم والوحدات الفندقية والسياحية.








































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح