حلقة مميزة عن المسار الفني للفنانة العصامية مريم السالمي من برنامج ثيمزورا


ناظور سيتي ـ متابعة

حلت الفنانة الريفية مريم السالمي ضيفة في برنامج ثيمزورا، الذي يبث على القناة الأمازيغية الثامنة، الذي يشرف على إخراجه محمد بوسالم.

وقد سلط، هذا البرنامج، الضوء على حياة الممثلة والرياضية مريم من مختلف الزوايا، كما تضمن شهادات عدد من زملائها في مهنة التمثيل السينمائي.

وكشفت الفنانة الناظورية عن مجموعة من المعلومات المتعلقة بها، تطرقت إلى طفولتها بحي اشوماي، الذي وصفت ساكنته بالأناس الطيبون، وهو نفس الحي الذي رأت النور فيه.

وقالت أنها حرمت من اللعب في صغرها لأنها كانت أصغر أخوتها، ونتيجة ذلك كانت عائلتها تخاف عليها كثيرا.

وبعدما انتقلت رفقة عائلتها إلى حي أولاد لحسن، حيث درست الابتدائي وبالضبط في مؤسسة الفيض، أما بخصوص تعليها الإعدادي فقد تابعته في مدينة وجدة، ثم عادت إلى الناظور من أجل الدراسة في معهد التكنولوجيا التطبيقية.


وعندما ولجت سوق الشغل وجدت الحياة مملة، لتنطلق في البحث عن حياة أخرى، وتم اكتشافها كموهبة مسرحية من قبل الفنان فاروق أزنباط، الذي أقترح عليها الاشتغال معه في أول عمل لها.

وقد نجحت في أول عمل لها، حسب ما أكده الفنان فاروق أزنباط والفنان الطيب المعاش، اللذان شاركوا معها في نفس العمل، إضافة إلى أعمل مسرحية أخرى.

أما بخصوص ولوجها عالم السينما تشير الفنانة ذاتها أن الفضل في ذلك يعود للمنتج والمخرج السينمائي محمد بوزكو، الذي فتح أمامها فرصة المشاركة في عدد من الأعمال السينمائية.

وأشارت الفنانة مريم السالمي أن سر نجاحها في مسيرتها الفنية يعود بالأساس لحبها لهذا المجال، سواء تعلق الامر المسرح او السينما.

وقال الفنان المسرحي الطيب المعاش أن الأدوار التي تتقنها هي المتعلقة بالمرأة الريفية الشجاعة والحنونة في ذات الوقت.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح