حكم "فريد من نوعه" على جزّارة مغربية قتلت حفيدها بسكين


 حكم "فريد من نوعه" على جزّارة مغربية قتلت حفيدها بسكين
ناظور سيتي ـ متابعة

أُحيلت على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، يوم الاثنين 27 أبريل الجاري، جزارة من بوقنادل بتهمة قتل حفيدها، الذي يبلغ تسع سنوات من عمره، بعد طعنه بسكين ، ما تسبب في وفاته.
وأوردت الخبر يومية "الصباح" المغربية، في عددها الصادر ليوم الأربعاء 28 أبريل 2021، وقد أثارت الواقعة وكيل العام للملك بالنيابة، الذي قرر إحالة المتهمة على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسلا للاختصاص، بتهمة القتل الخطأ، بعدما أكدت، طيلة مراحل الأبحاث التمهيدية، وكذا أثناء الاستنطاق، بأنها لم ترتكب الجريمة عن قصد، وأنها أثناء اشتغالها بمجزرة بوقنادل ووجود الحفيد معها، استلت سكينا لقطع اللحم، فطعنت صدر الطفل خطأ.

وأضافت ذات المصادر أن النيابة العامة بابتدائية المدينة أصدرت، مساء الاثنين، قرارا "جريئا وفريدا من نوعه" قضی بحفظ مسطرة المتابعة، بعدما تبين لها عدم وجود الركن المعنوي في القصد الجنائي المؤدي إلى الوفاة، كما تنازلت ابنتها لها في الجريمة المرتكبة، مؤكدة أن أمها بمثابة والدة الطفل وترعاه في غيابها، ولا يمكن أن ترتكب في حقه جريمة القتل العمد، وبعد تشاور بين النواب ووكيل الملك، أصدر القرار بعدم المتابعة قبل موعد الفطور، وغادرت الموقوفة مركز المعتقلين.


وقد راعت النيابة العامة الظروف الاجتماعية للموقوفة والهشاشية التي تعانيها ومجال اشتغالها، الذي يتطلب حيازة السلاح الأبيض بمبرر شرعي، وكان القرار جريئا من قبلها، بعدما اعتقد متتبعون للقضية أن الوكيل العام للملك بالرباط سیحيلها على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها، وسيلتمس إيداعها رهن الاعتقال الاحتياطي قصد تعميق البحث معها أثناء الاستنطاق التفصيلي لغربلة حقائق ظروف وملابسات النازلة والاستماع إلى الشهود، وبعدها اتخاذ القرار المناسب في عدم المتابعة أو تكييف تهمة أخرى لها.

واهتزت مجزرة بوقنادل، نهاية الأسبوع الماضي، على وقع الحادث، ما أثار حالة من الاستنفار، وانتقل فريق من المركز الترابي للدرك الملكي بالجماعة الحضرية، ونقل الجزارة إلى مقر خفر المعتقلين.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح