NadorCity.Com
 


حكاية تلاميذ يخربون مدارسهم ويكسرون الطاولات ويسبون أساتذتهم على الحيطان


فبراير:

أبواب مكسرة، طاولات محفورة ونوافذ وكراسي تبدو وكأنها مخلفات حرب، ولوحات نقشت عليها كلمات، تسب المعلمين والمدراء وحتى التلامذة، فبالرغم من المحاولات المتكررة للمسؤولين، للحد من هذه الظاهرة، إلا أن مسببيها غير مقتنعين بضرورة التوقف عن هذه الممارسات الشنيعة.

إنه السؤال الذي طرحته القناة الثانية في ربورتاج ظهيرة اليوم، وتحاول جمعيات أباء أولياء التلاميذ، ووزارة التربية الوطنية الاجابة من خلاله عن أسباب تخريب التجهيزات التربوية من طرف التلامذة ، في المؤسسات التعليمية، خصوصا الاعداديات والثانويات منها.













المزيد من الأخبار

الناظور

نجاة العسري سيدة الأعمال التي دخلت غمار السياسة بالناظور وكسبت إحترام الجميع

هلال الناظور لكرة القدم النسوية يعقد جمعه العام السنوي العادي

اتحاد شباب الكندي لكرة القدم يعقد جمعه العام السنوي

الكلاب الضالة بشوارع أزغنغان ترسل سيدتين الى المستشفى والساكنة تطالب عامل الإقليم التدخل عاجلا

سيدة ناظورية تناشد المحسنين مساعدتها على مصاريف عملية مستعجلة على مستوى العمود الفقري

انتخاب سعيد بيلال رئيسا لمجلس جماعة بني سيدال لوطا ومحمد باجة نائبا له

الوفد اليهودي معجب بمدينة الناظور وبمؤهلاتها السياحية وبحسن الضيافة