حق الرد.. محو اللغة الامازيغية من جدران مدرسة بالبركانيين مجرد مزاعم وراءها شخص معروف


حق الرد.. محو اللغة الامازيغية من جدران مدرسة بالبركانيين مجرد مزاعم وراءها شخص معروف
ناظورسيتي: متابعة

في إطار حق الرد، فقد اكدت فاعلون جمعويون بجماعة البركانيين، بإقليم الناظور، أن ما تم تداوله إعلاميا ونشرته "ناظورسيتي"، حول إقدام مديرة مجموعة مدرسة البركانيين على مسح جداريات مكتوبة باللغة الامازيغية بفرعية الفدان الطويل "ايار ازيرار"، تشوبه عدد من المغالطات.

وقال متحدثون في مراسلة توصل بها الموقع، إن سكان جماعة البركانيين استحسنوا قيام مديرة المؤسسة بداية الموسم الدراسي الحال بإطلاق أشغال تهم تأهيل الفرعيات التابعة لمجموعة المدارس المذكورة، وقد أعطت الاولوية في هذا الإطار لفرعية المسجد بتعاون مع جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ والتلميذات.

وهمت الإصلاحات أيضا، تأهيل فرعية اولاد الهادي وفرعية الفدان الطويل من صباغة وتزيين الجدران وواجهات الاقسام بجداريات تربوية هادفة كالسلامة الطرقية، والتربية على المواطنة، واحترام الوقت، والمحافظة على البيئة، وتعايش التقافات.

وبخصوص محو الحروف الأمازيغية والاتهامات الموجهة للمديرة، فهي حسب المتحدثين ادعاءات باطلة وراءها متطفل عن العمل الجمعوي واللغة الامازيغية والمديرة نفسها، واعتبر المصدر نفسه ’’ان الاشاعات المذكورة صاحبها هو الذي يسيء للأمازيغية‘‘.

وختم المصدر نفسه ’’من هاجموا المديرة يمثلون أنفسهم ولا أحد منحهم حق التكلم باسم ساكنة جماعة البركانيين، وقد استغلوا الأشغال الجارية في الفرعية المذكورة في توثيق الصور قبل نهايتها لنسج بلاغات كاذبة تتهم المسؤولة التربوية موضوع الحديث بالعنصرية والاساءة للمكون الامازيغي، والصور المرفقة تدحض وتنفي كل هذه الاتهامات‘‘.














تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح