حق الرد.. تفاصيل جديدة في واقعة الاعتداء على رجل وزوجته بالعروي


ناظورسيتي: متابعة

ردا على مقال نشر على ناظورسيتي بعنوان " مواطن من العروي يناشد إنصافه إثر تعرضه هو وزوجته لاعتداء بالضرب"، حول اعتداء ثلاثة أشخاص على رجل وزوجته، كذبت الأطراف الأخرى صحة ما جاء في الشكاية الموضوعة لدى الجهات المختصة ضدهم، مبرزين أنها مجرد ادعاءات وشكاية كيدية والتي دارت وتدور أحداثها بمدينة العروي.

وحسب رد الأطراف المشتكى بها، أكدوا بالقول "أنه بعد جهد جهيد من المدعي الذي استنفذ جميع الطرق القانونية مطالبا بإرث مزعوم من أرض مقسمة بحكم قضائي دونما خلاف بين الورثة منذ زمن، لا تربطه بأصحابها صلة قرابة ولا دم، غير زواج من إحدى الفروع البعيدة للعائلة، سولت له نفسه ودائرة معارفه السياسية الضيقة التي يستقوي بها في موسم انتخابي عاصف، بعدما اوهمهم خطأ بقدرته على ضمان مقعد جماعي مقابل دعمه في قضاء مصلحته الشخصية، مختلقا لهم قصص وهمية تطعن في مصداقية الحزب الذي ينتمي إليه، سولت له نفسه وفكره الضيق المرور إلى أساليب خبيثة اكل عليها الدهر وشرب، وهي في الحقيقة أساليب تعكس خبث النفس وشرها".


وأشارت الأطراف المعنية، "حاول في غير ما مرة ابتزاز أفراد العائلة المستهدفة، عبر منشورات فيسبوكية على حائطه، وبعد مجابهته بالتجاهل، نزل إلى أرض الميدان ، وأصبح يقوم باستفزازات يومية لهذه العائلة، حيث يقوم كل مساء باقتياد زوجته بالسيارة والتوقف بالأرض المملوكة لأصحابها، فيترجل، ويأخذ صورا هنا وهناك، ويقوم بأخذ قياسات...كل هذا تحت مرئ اصحاب الارض، في محاولة بئيسة لاستفزازهم حتى يقوموا بردة فعل عنيفة اتجاهه ويوثق الحدث بعد ذلك ليقدم شكايته، ويساوم على تنازله مقابل نصيب من الارض".

وختمت الأطراف المعنية ردها، "وبعد فشل هذه الخطة، أمام الوعي الكبير للعائلة المستهدفة لمخططات هذا الشخص، واختيارهم لسلك السبل القانونية، وتجاهل استفزازاته، إيمانا منهم بمغرب الحق والقانون، قام المدعي بمحاولة يائسة اخرى، حيث اختار بعناية ضحيته التالية، وهو الشاب موضوع الشكاية المشهود له في مدينة العروي بالاستقامة ودماثة الاخلاق، اختاره من أجل تلفيق تهمة التعدي والضرب والجرح في حقه وحق زوجته، مستهدفا والد هذا الشاب كي يساومه بالأرض مقابل التنازل عن المتابعة في حق الابن".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح