حق الرد.. الخلفيوي: خصومنا يروننا أشباح لأننا نخيفهم ودافعنا بنية صادقة عن مشاكل إقليم الدريوش


حق الرد.. الخلفيوي: خصومنا يروننا أشباح لأننا نخيفهم ودافعنا بنية صادقة عن مشاكل إقليم الدريوش
ناظورسيتي | حق الرد

قال المستشار البرلماني، وعضو مجلس جهة الشرق عن إقليم الدريوش، مصطفى الخلفيوي، في رد على مقال نشر بموقع ناظورسيتي تحت عنوان "الدريوش.. ما الذي قدمه الخلفيوي المستشار "الشبح" حتى يترشح للبرلمان" بأن هذه الإشاعات يروجها بعض خصومه السياسيين المعروفين بالإقليم.

وأضاف الخلفيوي، وهو القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة، أن خصومهم السياسيين يرونه من الأشباح لأن الأشباح تخيف، مضيفا أن الخوف من الشعبية والقاعدة التي يتوفر عليها بالإقليم، أفقدت خصومه جادة صوابهم، وجعلتهم يطلقون الإشاعات وحتى الأكاذيب يمينا ويساراً.

وبخصوص ما قدمه الخلفيوي للإقليم، قال الخلفيوي، أنه من موقعه كبرلماني بالغرفة الثانية، وعضو بأغلبية مجلس جهة الشرق، دافع عن مشاكل ومطالب الإقليم في العديد من المجالات، مشيرا أنه كان يترافع بنية صادقة، وبدون أي خلفيات أو حسابات، وبعيدا عن "البهرجة" الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي كما يفعل خصومه.




وأكد الخلفيوي، أن ساكنة الإقليم ككل، وخصوصا بجماعات تمسمان وبني توزين على دراية بالمرافعات التي قاما بها لدى مختلف المؤسسات الحكومية، بخصوص مشاكل ومطالب الإقليم، خصوصا المتعلق بالقطاع الصحي والماء والكهرباء والبنية التحتية.

وأضاف الخلفيوي، أنه جلب مشاريع مهيكلة للإقليم من داخل مجلس الجهة، والتي همت العديد من القطاعات والمجالات، مشددا على أنه أول من بادر لتمكين عدد من الجماعات القروية للاستفادة من اتفاقيات شراكة مع مجلس الجهة، همت فك العزلة وفتح المسالك الطرقية، وجلب سيارات الإسعاف وحافلات النقل المدرسي للجماعات القروية، خصوصا بأزلاف وقاسيطة وإفرني وتمسمان وألاد امغار واتركوت.

وخلص الخلفيوي إلا أن خصومه السياسيين يجب أن يستحيوا من أنفسهم نظرا للخروقات والتلاعبات العديدة التي قاموا بها، ويكفوا عن نشر الإشاعات والأكاذيب، وأن يقدموا حصيلتهم الواقعية للساكنة عوض نهج سياسة تلفيق التهم للآخرين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح