حقيقة صور الطفلة لجين التي فارقت الحياة متأثرة بلسعة عقرب


ناظور سيتي ـ متابعة

تناقلت عدد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وكذا المواقع الاخبارية، خبر وفاة طفلة صغيرة متأثرة بلسعة عقرب سام، على أنها حدثت بالمغرب، غير أن الحقيقة فالصور المتداولة تعود لطفلة ليبية تدعى "لوجين السرار".

وذكرت مصادر إعلامية ليبية أنه قد لفظت الطفلة لوجين أنفاسها الأخيرة متأثرة بلسعة عقرب داخل المستشفى، بعد غياب مصل مضاد للسعات العقارب.

وقد انتشرت صورة الصغيرة، وهي لا تزال حية، رفقة صور أخرى لوالدها وهو يعانقها بعدما توفيت في أحد المراكز الصحية، انتشرت بشكل كبير على مختلق موقع التواصل الاجتماعي.

وأغلب المنشورات تشارك هذه المعلومات التالية: “رحلت هذه الطفلة البريئة بسبب لدغة عقرب لعين، نسأل الله الصبر لوالد “لجين” الذي فقد زوجته وابنه قبل فترة بسبب سقوط جدار المنزل عليهم ولم تتبق له إلا هذه البنت التي رحلت هي الأخرى هذا اليوم، لتلحق بأمها وأخيها.. إلى عليين مع الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا”.




وقد لفظت الطفلة لوجين السرار أنفاسها الأخير ، متأثرة بسم لدغة عقرب، لتحلق بدعاء وفاطمة اللتين توفيتا قبل أسبوع بالمغرب بنفس السبب ضمن قافلة من ضحايا سم العقارب والأفاعي.

وتجدر الإشارة إلى إن غياب مصل مضاد للسعات العقارب في عدد من المستشفيات جعل فعاليات مدنية وحقوقية تطالب الوزارة الوصية بتوفيره للحد من الوفيات التي تزداد كل فصل صيف، خاصة في المناطق ذات الطبيعة التضاريسية والمناخية التي تعرف ارتفاعا مفرطا لدرجات الحرارة.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح