حزب ميركل يقدم طلبا "غريبا" يدعو فيه المغرب إلى استرجاع منحة مالية


حزب ميركل يقدم طلبا "غريبا" يدعو فيه المغرب إلى استرجاع منحة مالية
ناظورسيتي: متابعة

واصل القرار المغربي بتعليق علاقاته مع ألمانيا، بخلق الجدل بين مختلف المكونات السياسية الألمانية، آخره ما قام به عضو حزب عضو حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، يورغن هاردت، حينما طالب حكومة بلاده بالتدخل لدى الرباط من أجل ارجاع منحة مالية قدرها 1.4 مليار أورو، في موقف غريب اتسم بالكثير من الرعونة والطيش.

وقال يورغن هاردت، وفقا لما نقلته صحيفة "بر أونلاين"، إن حزبه الذي تنتمي إليه المستشارة ميركل، وجه رسالة إلى الحكومة دعاها فيها إلى التدخل لدى المغرب من أجل استرجاع مبلغ 1.4 مليار أورو الذي توصل به في إطار المساعدات المقدم له لتحقيق التنمية.

وشدد الحزب نفسه، على ضرورة تقديم المغرب لتوضحيات رسمية يكشف فيها عن الأسباب التي جعلته يوقف تعامله مع ألمانيا ومؤسساتها الدبلوماسية بالرباط، مؤكدا أن بلاده تراقب الأوضاع في الصحراء بقلق ولا وجود لفرصة تغيير موقف بلاده اتجاهها مادام الملف تنظر فيه الأمم المتحدة.


من جهة ثانية، اعتبر الكسندر غراف لامسدورف، العضو في الحزب الديمقراطي الحر، أن المانيا لا تتدخل في قضية الصحراء ما دامت القضية من اختصاص منظمة الأمم المتحدة، مبديا شكوكه بأن تكون هناك أية بوادر تجعل الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن يتراجع عن اعتراف سلفه دونالد ترامب سيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية.

ودعا لامسدورف، وزير خارجية بلاده إلى ضرورة طي الخلاف بين المغرب وألمانيا، عن طريق التحرك لاسترجاع الثقة، لاسيما وأن المملكة تعتبر شريكا في العديد من المجالات من بينها الارهاب.

جدير بالذكر، ان وزير الخارجية المغربية وناصر بوريطة، وجه رسالة إلى أعضاء الحكومة المغربية يقول فيها ان المغرب قرر تعليق تعامله مع السفارة الألمانية في الرباط بسبب خلافات عميقة تهم قضايا المغرب المصيرية، ما استدعى قطع العلاقات التي تجمع الوزارات والمؤسسات الحكومية مع نظيرتها الألمانية، بالإضافة إلى جميع المعاملات الأخرى مع مؤسسات التعاون والجمعيات السياسية الألمانية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح