حزب العدالة والتنمية ينتقد الوضع التنموي المتردي بالدريوش


ناظورسيتي: ن –ش

انتقدت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالدريوش، ما أسمته ، بـ’’الوضع التنموي المتردي الذي أصبحت تعيش عليه الجماعة الترابية للدريوش‘‘، وقالت في بيان معمم، إنها تتابع بقلق شديد ما آلت إليه الاوضاع بالجماعة، حيث سجلت من خلال ملاحظات وشكايات المواطنين ومتابعتها المتواصلة ووقوفها الميداني على عدد من الملفات، جملة من الاختلالات التي تشوب مجموعة من القضايا المحلية، والتي تعتبر مؤشرا واضحا على سوء تدبير وتسيير المجلس الجماعي بالدريوش للشأن المحلي.

وعبر الحزب في بلاغه عن استنكاره الشديد ’’لسياسة التماطل واللامبالاة التي ينهجها المسؤولون على تدبير الشأن المحلي، والتي أدت إلى عدم تنفيذ الشطر الثاني من مشروع التأهيل الحضري التكميلي، إسوة بالمدن الأخرى‘‘، مؤكدا أن موقفه هذا يأتي في إطار توجيه النقد للوضع المتردي والذي يهدد المدينة بالإفراغ.

واستنكر أيضا ’’ العشوائية التي تعرفها مجموعة من المشاريع بالمدينة، مع تسجيلها لغياب المراقبة والتتبع من طرف المصالح المختصة، وغياب المواصفات والمعايير المعمول بها في انجاز هذه المشاريع وعدم تطابقها في الغالب مع دفاتر التحملات‘‘.

الشيء الذي يعتبر حسب الجهة المذكورة ’’إهدارا حقيقيا للمال العام -السوق النموذجي، مؤسسة محمد الخامس للتضامن، مشروع بناء السور الواقي من خطر الفيضانات على ضفاف واد كرت-‘‘، مع مطالبتها للسلطات المحلية والإقليمية والوطنية بفتح تحقيق حول هذه الخروقات.

وقال الحزب، إن العشوائية والمزاجية في تنزيل بعض المشاريع تعكس بعد مدبري الشأن العام عن منطق الأوليات، وفي غياب للمواصفات والمعايير المعمول بها في إنجاز المشاريع، وغياب للوحات الأشغال ضمانا لحق المواطن في المعلومة.

وفي هذا الإطار طالبت الكتابة المحلية بوضع لوحة أشغال خاصة بالساحة المحاذية للشارع الرئيسي، طبقا للقوانين الجاري بها العمل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح