حزب "البام" يطالب الحكومة بالكشف عن الإجراءات الاحترازية المزمع اتخاذها خلال شهر رمضان


حزب "البام" يطالب الحكومة بالكشف عن الإجراءات الاحترازية المزمع اتخاذها خلال شهر رمضان
ناظورسيتي | متابعة

طالب حزب الأصالة والمعاصرة، من حكومة سعد الدين العثماني، بالتواصل مع المواطنين، والكشف عن القرارات المتعلقة بالإجراءات الاحترازية المزمع اتخاذها خلال شهر رمضان الفضيل.

ورفض التنظيم الحزبي المذكور في أعقاب اجتماع مكتبه السياسي، ما وصفه بـ "منطق اللامبالاة الذي تتعامل به الحكومة مع انتظارات وقلق المواطنين من استفحال تداعيات أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد".

وطالب حزب الأصالة والمعاصرة الذي يتزعم المعارضة، من الحكومة القطع مع هذا المنهج الذي ظلت تدبر به أزمة الجائحة منذ بدايتها، والعمل على التواصل مع الشعب بشأن القرارات المزمع اتخاذها.

ودعا الحزب ذاته من الحكومة بـ "الانكباب على تبديد تخوفاته من مصير القرارات الاحترازية المجهولة التي تنتظره خلال شهر رمضان، لاسيما بالنسبة للقطاعات الأكثر تضررا كالسياحة وقطاع المقاهي والمطاعم والتجار والحرفيين وغيرهم".


وفي ذات السياق، عبر المكتب السياسي لحزب "البام" عن قلقه من "انعكاسات التهافت الدولي غير الأخلاقي على اللقاحات، والذي بدأ يأخذ مسارات خطيرة تتعارض والعلاقات الدولية المبنية على الاحترام والتعاون".

واعتبر التنظيم الحزبي المذكور، أن ذلك يتطلب من "الحكومة التحلي بمزيد من اليقظة والعمل على تنويع شركاء بلادنا والتوظيف الجيد لعلاقاتنا الدولية في هذا المجال".

يذكر أن الحكومة، أعلنت يوم أمس الإثنين عن تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من اليوم الثلاثاء 30 مارس الجاري، على الساعة التاسعة ليلا.

وحسب بلاغ صادر عن رئاسة الحكومة، فإن هذا القرار القاضي بتمديد العمل بالإجراءات الاحترازية يأتي تبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة الاستمرار في الإجراءات اللازمة لمواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا".

وكشف المصدر ذاته، بأن هذا الإجراء أتى على إثر تطور هذا الوباء على الصعيد العالمي وكذا ظهور سلالات جديدة من هذا الفيروس الخطير، وفي إطار المجهودات المتواصلة لتطويق رقعة انتشاره وكذا الحد من انعكاساته السلبية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح