حراس مستشفى الحسني يوضحون أسباب اصطدامهم بالمواطنين.. لا وجود للحكرة والتنظيم مسألة ضرورية


ناظورسيتي: محمد العبوسي - ماسين أمزيان

أوضح حراس الأمن الخاص، المرابطين بمستشفى الحسني بالناظور، ان جل المشاكل التي تحدث في الباب الرئيسي للمؤسسة مع المواطنين مصدرها سوء التنظيم وعدم تقدير بعض المرتفقين لمواقيت عمل مختلف المصالح والأقسام بالمركز.

وقال قاديري محمد، حارس أمن بالمستشفى، إن بعض المواطنين يلجأون للتعنت ويرفضون الالتزام بقواعد الولوج لأقسام المؤسسة الصحية، بالرغم من صدور قرارات تنظيمية من طرف الإدارة تحدد طريقة عمل كل مصلحة ومواقيتها إضافة إلى اتباع مسار خاص أثناء الدخول والخروج.

وهذه الامور التنظيمية، حسب المتحدث، لا يحترمها المواطنون، ما ينتج عنه في الكثير من الأحيان مناوشات واشتباكات عند البوابة الرئيسية، حيث يعتقد البعض أن حراس الأمن الخاص يسعون من خلال هذه الإجراءات فرض سلطتهم على المرتفقين وحرمانهم من حقهم في الولوج إلى المستشفى.


من جهة ثانية، أكد حنين محمد، عامل بالمستشفى نفسه، أن إدارة هذا الأخير أعدت تشويرا خاصا يحدد مسار دخول المرضى إلى المستشفى وذلك من أجل منع الاختلاط بين المصابين بمختلف الأمراض والحالات الاستعجالية ومرضى كوفيد19 الذين يقتضي بروتوكول وزارة الصحة عدم اختلاطهم بعامة الناس.

ونفى حنين، ما يتم الترويج له في المواقع الاجتماعية بخصوص احتقار حراس الأمن الخاص بالمستشفى للمواطنين، مؤكدا أن مهامهم مرتبطة بما تمليه عليهم إدارة المؤسسة، لكن هذا الاجراء يرفض البعض الالتزام به مما يؤدي في بعض الحالات إلى حدوث مناوشات عند الباب الرئيسية.

ودعا المصدر نفسه، المواطنين إلى ضرورة التحلي بروح المسؤولية خلال ولوج المركز الاستشفائي الاقليم تفاديا لكل ما من شأنه أن يؤدي إلى توسيع رقعة انتشار فيروس كورونا المستجد، لاسيما بالنسبة للقواعد الضرورية المتعلقة بتجنب التجمعات والاختلاط بمرضى كوفيد والتباعد الاجتماعي، سواء في المستعجلات أو بباقي الأقسام الاخرى وفي مستودع الاموات.


















































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح