حالة الطوارئ الصحية بالمغرب ستستمر إلى غاية منتصف 2022


ناظورسيتي: متابعة

تصريح مثير للجدل، ذلك الذي خرج به الدكتور طيب حمضي الباحث في سياسات والنظم الصحية، بشأن استمرار حالة الطوارئ الصحية لسنة إضافية، ما أثار موجة جدل جديدة على مواقع التواصل الاجتماعي من طرف نشطاء اعتبروا أن شيء ما يقع في الكواليس لا يمكن للعموم الاطلاع عليه أو معرفة حقيقته.

وعودة إلى التصريح المثير، فقد توقع الدكتور حمضي استمرار فرض حالة الطوارئ الصحية بجميع أقاليم المملكة سنة أخرى إضافية، وذلك إلى غاية منتصف عام 2022، معتبرا أن ذلك لن يكون مرتبطا بتدابير صارمة تشكل حركة التنقل.

وقال، بإمكان المغرب أن يعود تدريجيا إلى الحياة الطبيعية وذلك بالرغم من الاستمرار في فرض حالة الطوارئ الصحية، لكن هذا لن يتأتى إلا بتوفر شرط ضروري وأساسي يتمثل في تلقيح أكبر عدد من المواطنين. مضيفا في هذا الإطار "جميع دول العالم ستبقي على حالة الطوارئ الصحية، وذلك لأهميتها في تنزيل التدابير العاجلة التي تروم مكافحة الطفرات الجديد للفيروس".


جدير بالذكر، أن المجلس الحكومي، المنعقد في الاسبوع الأول من أبريل، قرر تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية في كافة أرجاء المغرب حتى 10 أبريل 2021. وذلك في إطار الجهود التي تبذلها السلطات المختصة لوقف انتشار جائحة كورونا.

كما قررت السلطات الحكومية، حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى غاية الساعة السادسة صباحا باستثناء الحالات الخاصة، كما تقرر الإبقاء على مختلف التدابير الاحترازية المعلن عنها سابقا، وذلك طيلة أيام شهر رمضان المبارك.

ويمنع التنقل بين المدن دون التوفر على رخصة السفر الاستثنائية طوال شهر رمضان، فضلا عن منع كل أشكال التجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.

ويروم هذا القرار، الحد من انتشار السلالات الجديدة لفيروس كورونا المتحور، وستسهر على تنفيذه السلطات العمومية بجانب مصالح الشرطة والدرك الملكي والقوات المساعدة، حيث سيتم تنظيم حملات يومية لحظر التجوال في الشوارع وإغلاق المحلات والمقاهي والمطاعم مع اقتراب موعد آذان صلاة المغرب.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح