حالة إنسانية لشابة مقعدة تناشد المحسنين مساعدتها على مصاريف الحياة


ناظورسيتي: نداء

حكت الشابة أمينة التي تعاني إعاقة جسدية أقعدتها، في كرسي متحرك، عن معاناتها الكبيرة والمتمثلة في قلة ذات اليد وكثرة الضروريات الخاصة بها في الحياة، مشيرة إلى أنها تقطن وحيدة في بيت بإحدى الضيعات رفقة أخيها.

وأشارت أمينة المنحدرة من نواحي جماعة العروي، إلى أن البيت الذي تقطنه، تعود ملكيته لمحسن، سلمه لها وأخوها وأسرته الصغيرة المكونة من الزوجة وستة أطفال للعيش به، ووقاهم من شر التشرد، عطغا على حالتها الصحية التي تستوجب الكثير من العناية.

وأبرزت المتحدثة إلى أن حالتهم الاجتماعية والمادية جد متدهورة، خصوصا وأن أخوها له ستة أطفال والزوجة، مشيرة إلى أن المصاريف جد كبيرة وهو في وضع لا يسمح له بتوفير كل متطلباتهم، مسترسلة في وصفها للمكان الذي يعيشون به ضواحي جماعة العروي، في كونه لا يتوفر على أبسط شروط العيش الكريم، من ماء صالح للشرب وكهرباء.



وأوضحت أمينة إلى أنها تعتمد على مدخول أخيها اليومي، في حرف يزاولها بشكل متقطع، من أجل توفير بعض الضروريات التي غالبا ما تنحصر في قوتهم اليومي الذي يسد جوعهم.

وبخصوص حالتها الصحية، أوضحت الشابة أمينة إلى أنها قامت بزيارة إحدى الجمعيات ، من أجل التدخل لعلاجها، غير أنها لم تقدر على توفير المبلغ المطلوب من أجل مباشرة حصص خاصة بالترويض، إضافة إلى مصاريف التنقل من بيتها إلى مركز الترويض.

وعلاقة بحياتها الخاصة، تحلم أمينة كباقي المحتاجين بأن تمتلك بيتا خاصا بها، وموموردا ماليا تضمن به قدرتها على توفير حاجياتها الخاصة من أدوية وتغطية مصاريف علاجها كاملة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح