حالة إنسانية.. عاشوري يوجه نداءه إلى المحسنين لمساعدته في علاج ابنه


ناظور سيتي ـ نداء

وجهة إسماعيل عاشوري، الذي يشتغل نادلا في مقهى مارتشيكا وسط مدينة الناظور، نداء إلى المحسنين لمد يد العون من أجل علاج ابنه زكرياء، البالغ من العمر حوالي 15 سنة.

زكرياء يعاني من التواء بظهره، نتجت عنه بعض الاضطرابات الصحية الصعبة ببدنه، لا سيما جهة القفص الصدري، مما تطلب عرضه على عدد من الأطباء الاختصاصيين.

وقد كان أخر طبيب زاره زكرياء يتواجد بمدينة وجدة والذي وصف له علاجا غاليا، يقدر ثمنه بحوالي 15000 الف درهم، كما سيجريه بمصحة خاصة بمدينة الدار البيضاء بتاريخ 5 يوليوز الجاري.



ونظرا لغلاء تكاليف علاج ابن النادل اسماعيل و لضيق ذات يده خصوصا في ظل الظروف الصعبة التي خلفتها حالة الطوارئ الصحية التي كان وقعها كبير على عمال المقاهي بالخصوص، يوجه اسماعيل نداءه إلى عموم المحسنين، راجيا من الله عز وجل أن يساعدوه في محنته هذه.


ويشار إلى أنه من من أعظم أبواب الخير هي مساعدة الضعيف، لأن هذه المساعدة نوع من العبادة التي يرجو بها المسلم الثواب من ربه، فإن من شروط قبولها وحصول المسلم على الأجر أن تكون هذه المساعدة خالصة لله تعالى يرجو بها المسلم رضا ربه، وأن يرزقه الثواب المترتب على هذه المساعدة.

ويمكن أن ينوي المسلم بهذه المساعدة أكثر من نية مما لا تتعارض مع الإخلاص المطلوب، فيمكن أن ينوي إدخال السرور على المسلم وهذه نية مطلوبة وممدوحة ويثاب المسلم عليها، ويمكن أن ينوي شكر الله على نعمه عليه وأنه أغناه عن غيره فهو يخرج صدقة هذه النعمة ببذل المعونة لغيره من المحتاجين والنوايا في هذا كثيرة، أما بذل المساعدة من أجل المصالح الشخصية، فإن كنت تعني بالمصالح الشخصية أن يريد الإنسان الثناء من الناس ونحو ذلك.

للمزيد من المعلومات : 0642169386



207145092_920032755230088_249104182961447366_n.jpg

204077865_226263675817185_831553941950999585_n.jpg

206182085_1884854865004060_6332768084772228850_n.jpg

206319958_329762755375748_8799206628483712604_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح