حاكم مليلية يطالب باستثناء المغاربة المزدادين بسبتة ومليلية من الجنسية الإسبانية


حاكم مليلية يطالب باستثناء المغاربة المزدادين بسبتة ومليلية من الجنسية الإسبانية
متابعة

طالب حاكم مدينة مليلية المحتلة “خوسي إمبرودا” بتغيير القانون الإسباني حتى لا يتمكن المغاربة المولودون في سبتة ومليلية من الحصول على الجنسية الإسبانية.

ويحسب ما نقلته وسائل الاعلام المحلية بسبتة، سيجتمع “امبرودا” يوم الثلاثاء القادم 4 دجنبر المقبل، مع رئيس الحكومة الإسبانية ” بيدرو سانشيز” ، وسيتقدم له بطلب “تشريع استثنائي بمليلة وسبتة” فيما يتعلق بالقانون المدني وكيفية الحصول على الجنسية الإسبانية

وبرر “امبرودا” طلبه بكون المدينة لا تستطيع تحمل الكثير من الضغوط الاجتماعية ، خاصة أن لديها سلسلة من نقاط الضعف الخاصة بموقعها الجغرافي والاستراتيجي ، فهي لا تملك المواد الخام أو الموارد وتبلغ مساحتها اثنا عشر كيلومترًا مربعا فقط.

“وعليه فإن إطعام وخلق فرص العمل للجميع أمر صعب، و اذا لم تدعم الحكومة الوطنية مليلة كما فعلت مع جزر الكناري ومع سبتة وجزر البليار ، فسوف تواجه المدينة مشاكل خطيرة”.

وأبرز “امبرودا” أن آلاف السناء المغربيات يضعون مواليدهم بمليلية وسبتة وهذا أمر يخلق المشاكل”، وأصر “ايمبرد”ا على ضرورة استثناء سبتة ومليلية من الشروط الحالية للحصول على الجنسية الاسبانية”.

واعتبر “امبرودا” أن المشكلة تكمن أيضا عندما يتمكن المهاجرون من التصويت في الانتخابات بعد حصولهم على الجنسية الإسبانية.

ومن المرتقب أن يطلب “امبرودا ” من “سانشيز” زيادة دعم الحكومة المركزية لكل من الشرطة الوطنية والحرس المدني بالمدينتين، وزيادة الدعم في مجالات مثل التعليم و الصحة.



1.أرسلت من قبل فوزي الريفي في 30/11/2018 11:46 من المحمول
هذا القرار بمثابة اعتراف بمغربية المدينتين

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية