حاكم مليلية يضع ملف المغاربة العالقين على طاولة رئيس الحكومة الاسبانية


ناظورسيتي: علي كراجي

انتهز حاكم مدينة مليلية، انعقاد مؤتمر رؤساء مناطق الحكم الذاتي، في إبلاغ رئيس الحكومة الاسبانية بيدرو سانشيز مرة أخرى بالعبء المالي الذي يشكله بقاء 320 مغربيا في الثغر المحتل إثر اغلاق المغرب لحدوده البرية.

وقال ادواردو دي كاسترو، إن الحكومة المحلية تتكفل حاليا بـ320 مغربيا بعدما وجدوا أنفسهم ممنوعين من العودة إلى الناظور، وقد تم نقل 220 منهم إلى حلبة الثيران "بلاصا طورو" و مجموعة أخرى مكونة من 100 شخص تم الاحتفاظ بها في مخيم وسط المدينة.

واعتبر رئيس السلطة التنفيذية بالمدينة السليبة، ان عدم السماح للمغاربة بالعودة إلى ديارهم أدى إلى الرفع من نفقات الحكومة المحلية،و التي انضافت حسب المتحدث نفسه إلى مجموع الإيرادات المالية التي يتم استثمارها في الاعتناء بـ 1200 قاصرا و 6000 من المتواجدين بمركز حماية اللاجئين.

ودعا المسؤول السالف ذكره، رئيس الحكومة الاسبانية إلى إجراء مباحثات مع الرباط من أجل الوصول إلى حل يقضي بفتح الحدود في وجه المغاربة العالقين بمليلية منذ إغلاق الحدود في إطار الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار الفيروس المستجد.

واعتبر "ان القرار الأول والأخير يبقى بيد الحكومة المغربية، ولا يمكن لنظيرتها سواء بمليلية أو مدريد القيام بأي شيء بدون اذن من الرباط".

من جهة ثانية، قال دي كاسترو، إن رفع حالة الطوارئ الصحية يجب أن تكون مصحوبة قرارات جديدة بين المغرب واسبانيا، من أهمها إعادة فتح الحدود لاستعادة النشاط التجاري بالمنطقة، وذلك وفقا لسياسة جديدة تركز على التنظيم والحذر في ظل تداعيات الجائحة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح