جولة في أحياء الناظور تكشف استمرار المواطنين في اتخاد التذابير الوقائية للحد من كوفيد-19


ناظورسيتي: حمزة حجلة

في إطار عملها الميداني لتقريب قرائها الكرام من الحدث والوقائع بالصوت والصورة، أجرت "ناظورسيتي" جولة ميدانية بين أرجاء مدينة الناظور، انطلاقا من الشارع الرئيسي الرابط بين الناظور وأزغنغان، ونهاية بشارع الجيش الملكي، القلب النابض للمدينة.

ومن خلال الجولة، بدت الناظور المدينة، كغيرها من البلدات المجاورة الواقعة بحيز تراب الإقليم، تقريبا شبه خالية على عروشها، نظرا لاستمرار المواطنين في الالتزام بالتدابير المتخذة للحد من انتشار وباء كورونا، رغم الأزمة التي تفشت خلال السنة الماضية إلى غاية اليوم، والتي عصفت بمختلف القطاعات الحيوية بالمدينة.

وقد عرف الإقليم على غرار باقي المدن المغربية، تأثيرا حادا على الرواج الاقتصادي، مقارنة بالسنوات الماضية بسبب تفشي الفيروس منذ شهر مارس الماضي، لمجموعة من الاعتبارات، أولها التدابير المفروضة من طرف الجهات المختصة للحد من انتشار الوباء، وكذا إغلاق المعابر الحدودية، بالإضافة إلى إغلاق الحدود ما تسبب في عدم دخول الجالية المغربية المقيمة بأوروبا طيلة السنة الماضية وإلى غاية اليوم.



وفي السياق نفسه، كشف الدكتور الوزاني، أخصائي التخدير والإنعاش، ورئيس قسم الإنعاش والعناية المركزة بالمستشفى الحسني بالناظور، في تصريح خص به ناظورسيتي، عن تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا بإقليم الناظور بشكل كبير.

وأكد الوزاني في تصريحه، أن عدد الحالات الإيجابية قد تراجعت بشكل كبير، سواء تعلق الأمر بالتحليلات التي تقام داخل المستشفى الحسني أو التي تقام خارجه، أي في مختلف المختبرات المعنية بهذا النوع من التحليلات.

ومن جهة أخرى أشار رئيس قسم الإنعاش والعناية المركزة، بأن فيروس كورونا لازال موجودا داخل الإقليم، رغم انخراط هذا الأخير في الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد19، ونبه عموم المواطنين والمواطنات إلى ضرورة التقييد بالإجراءات الاحترازية؛ من تباعد وارتداء الكمامة والالتزام بالنظافة واستعمال المعقمات وما إلى ذلك.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح