جنازة مهيبة لوالدة نقيب المحامين عبد القادر البنيحياتي


ناظورسيتي - متابعة

شهدت مقبرة تاوريرت أورش مراسيم دفن المرحومة والدة نقيب المحامين بالناظور الأستاذ عبد القادر البنيحياتي

واحتشدت جموع غفيرة بعد الصلاة، حيث أقيمت صلاة الجنازة على الفقيدة قبل أن يشيع جثمانها في موكب مهيب، حضره عدد من زملاء ابنها في أسرة المحاماة، وعدة شخصيات أخرى

وداخل المقبرة كما في محيطها، تجمع عدد كبير من المشيعين، وشخصيات عامة وعموم معارف وأبناء المرحومة، في لحظة وداع أخيرة.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا في "ناظورسيتي" نبأ وفاة المشمولة برحمة الله تعالى والدة الأستاذ عبد القادر البنيحياتي نقيب هيئة المحامين بالناظور-الحسيمة ونائب رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب

وبمناسبة هذا المصاب الجلل، تتقدم أسرة "ناظورسيتي" بأحر التعازي وأصدق المواساة القلبية إلى أسرة الراحلة وأقربائها.


سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ويُسكنها فسيح جنانه وأن يُلهم ذويها جميل الصّبر والسلوان.

إن أفضل ما يمكن أن نقدمه لأمواتنا هو أن نقوم بأعمال تصل إليهم وتزيد من حسناتهم وترفع درجاتهم وتُثقل ميزانهم، ومن أسهل الأعمال وأصلحها هو الدعاء والاستغفار، استناداً إلى قول النبي الكريم ﷺ: "إنَّ اللهَ لَيرفَعُ الدَّرجةَ للعبدِ الصَّالحِ في الجنَّةِ، فيقولُ: يا ربِّ، أنَّى لي هذه؟ فيقولُ: باستغفارِ ولدِكَ لكَ".

اللهمّ إنّه عبدك وابن عبدك، خرج من الدّنيا، وسعتها، ومحبوبها، وأحبّائه فيها، إلى ظلمة القبر، وما هو لاقيه
اللهمّ إنّه كان يشهد أنّك لا إله إلّا أنت، وأنّ محمّدًا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به
اللهمّ إنّا نتوسّل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه ولا تعذّبه، وأن تثبّته عند السّؤال
اللهمّ إنّه نَزَل بك وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيرًا إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح