جمعية "سمايل" للثقافة بالناظور تنخرط في الحملة الوطنية للتصدّي لفيروس كورونا


ناظورسيتي - محمد العبوسي

استجابة للتوجيهات الملكية بشأن التصدّي لفيروس كورونا، وبتنسيق مع السّلطات الإقليمية والمحلية بالناظور، انخرطت جمعية "سمايل" للثقافة في الحملة الوطنية للتصدّي لوباء كورونا المستجد والحدّ من انتشاره. وتمتد هذه الحملة من 24 إلى 30 غشت 2020 في الشاطئ الاصطناعي بمدينة الناظور .

وشهد اليوم الأول من هذه الحملة استجابةً وتفاعلاً واسعين من أعداد كبيرة من مرتادي هذا الشاطئ، الذين استمعوا بانتباه للنصائح والتوجيهات التي قدّمها أطر الجمعية، الذين انقسموا إلى مجموعات تولّت مهمة التحسيس والتوعية بخطورة الجائحة وبضرورة التعامل معها بحذر شديد .

وفي السياق ذاته، أشادت الجمعية المذكورة بالانخراط الواعي لممثلي السلطات المحلية ولرجال الأمن والقوات المساعدة، الذين أبانوا عن حسّ وطني عال ورافقوا أطُر الجمعية في جميع محطات التوعية والتحسيس بهذا الوباء الفتاك.

يشار إلى أنه تم تعميم بلاغ موجّه للمجتمع المدني المحلي للانخراط في حملات تحسيسية للسكان حول ضرورة محاربة فيروس "كوفيد -19" بشعار "سطوب كوفيد- 19" (STOP COVID- 19). وكانت جمعية "سمايل" للثقافة بالناظور أول جمعية تستجيب له وتنخرط فيه.

وأعلنت عن تنظيم أسبوع التوعية لحدّ تفشي فيروس كورونا في الفترة المذكورة، وتعوّل الجمعية على دعم مواطني المدينة وزوارها لإنجاح هذه الحملة التوعوية بما يلزم من جدّية وحس المسؤولية لتجنب تفشي الجائحة بين سكانها، خصوصا في هذه الفترة التي تشهد وفود مواطنين من مختلف جهات المغرب للاستمتاع بعطلتهم في شواطئها.







































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح