جمعية النور توجه نداء من أجل المساهمة في إتمام أشغال بناء مسجد "أبي ذر الغفاري" ببني يويفرر


إلياس حجلة

دعت جمعية النور لـإعادة بناء مسجد "أبي ذر الغفاري - اغميرن - ايكسان" بجماعة بني بويفرور، من خـلال منبر "ناظورسيتي"، جميع المحسنين وأهـل الخير والـإحسان داخـل وخارج أرض الوطن، مد يـد المسـاعدة والمسـاهمة في إتمام بنـاء بيت من بيوت الله المتواجـدة بإقليم الناظـور، من أجل تمكين سـاكنة الـدوار الـذي يتواجد به، من أداء الصلـوات الخمس.

وتهيب "جمعية النور" من أهـل الخير والإحسان داخل وخارج أرض الوطن أن يساهموا بصدقاتهم في سبيل استكمال بناء المسجد بالدوار المذكور، وترجوا من العلي القدير ألا يحرم المتصدقين وأهـل الخير ومن دل عليه من الـأجر والثواب في الـدارين، وأشارت "جمعية النور" أنها قطعت أشواطـا مهمة في إنجـاز المشروع ومـا تـلاه من تأخر في إتمام عملية البنـاء، داعية مد يد المسـاعدة سواء المادية أو العينية، قصد المساهمة في إتمـام بناء المسجد الذي يعتبر الـوحيد حاليا بالمنطقة، خصوصا وأن ساكنة المنطقة متعطشة لـأداء الصلوات داخل المسجد.





وتلتمس جمعية النور القائمة على أشغال البناء، من أهل البر والإحسان، المساهمة في إتمام أشغال بناء هذا المسجد، حتى يكون قبلة للمصلين وتكون صدقتهم بإذن الله صدقة جارية لكل من يبادر بمد يد المساعدة، ووفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه، والله لا يضيع أجر من عمل عملا صالحا، شاكرين أبناء الجالية المقيمة بأوروبا وكذا الناظوريين المقيمين بالمدن الداخلية للمملكة على دعمهم المتواصل ماديا ومعنويا.

قـال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله. بنى الله له مثله في الجنة"، حيث إن أول عمل قام به رسول الله عليه أفضل الصلوات وأزكى التسلم، بعد أن دخل "قباء" وهو أنه بنى فيها مسجداً قبل أن يكمل طريقه إلى المدينة، وبعد أن أقام فيها أياماً سار إلى المدينةِ، فأدركتْه صلاةُ الجمعة في بني سالم بن عوف، فبنى مسجداً هناك. وعندما وصل إلى المدينة كان أول عمل يقوم به هو بناء مسجده، بل شارك عليه الصلاة والسلام بنفسه في البناء.


ولـلمزيد من المعلومات حول المراحل التي وصلتها أشغال المسجد والمراحل المتبقية، يمكن الانتقال إلى عين المكان أو الاتصال بالأرقام الآتية

عبد المجيد اقوير
0667616187

ذ. المهدي علوش
0624918636

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح