جمعية "الدار لكبيرة" بأزلاف تسلم 30 لوحة إلكترونية لتلاميذ البكالوريا و21 كرسي متحرك لذوي الاحتياجات الخاصة


 جمعية "الدار لكبيرة" بأزلاف تسلم 30 لوحة إلكترونية لتلاميذ البكالوريا و21 كرسي متحرك لذوي الاحتياجات الخاصة
مراسلة

أشرفت جمعية الدار الكبيرة بجماعة أزلاف أمس السبت، بالمركز السوسيو تريوي، على تسليم وتوزيع 30 لوحة الكترونية لفائدة تلاميذ البكالوريا، المنحدرين من مختلف مناطق ودواوير الجماعة، والذين يتابعون دراستهم بثانوية قاسيطة عن بعد.

كما قامت ذات الجمعية بتسليم وتوزيع 21 كرسي متحرك لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمنطقة، والمسنين الذين يجيدون صعوبات في المشي، بالإضافة إلى تسليم لوحات الطاقة الشمسية كمساهمة في مشروع تزويد ساكنة بني بوستة بالماء، بعد إحداث بئر بالدوار المذكور.

ويذكر أن ذات الحفل المخصص لتسليم اللوحات الإلكترونية وكراسي لذوي الاحتياجات الخاصة ولوحات الطاقة الشمسية، عرف حضور رئيس وأعضاء الجمعية ورؤساء اللجان بها، والنائب الأول لرئيس مجلس جماعة أزلاف، والبرلماني مصطفى الخلفيوي، وفاعلين تربويين وجمعويين، إضافة لآباء وأولياء التلاميذ والمستفيدين.

وتعتبر هذه المبادرة التي لقيت استحسنا بالمنطقة، من المبادرات التي تشرف عليها جمعية الدار الكبيرة بجماعة أزلاف التي تم تأسيسها حديثا، كفرع للجمعية الأم التي توجد بالديار الأوروبية، والتي سهر أعضائها ببلجيكا خصوصا على إرسال كل تلك المساهمات من لوحات الكترونية وكراسي متحركة.

وتجدر الإشارة إلى أن جمعية الدار الكبيرة بجماعة أزلاف لها مخطط وتصور تنموي واجتماعي وإنساني هادف، حيث أحدثت لجن خاصة، تعنى بمجال المرضى، ومجال الطبقة الهشة والفقيرة، ومجال التربية والتعليم، إلى جانب مجالات تنموية أخرى.


وتسعى جمعية الدار الكبيرة إلى تحقيق برنامج شامل مستقبلا يهدف إلى المساهمة في تحقيق أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والبحث مع الجهات المعنية عن الحلول الناجعة قصد تشجيع المبادرات والمشاريع الرامية إلى التنمية المحلية وتحسين الدخـل الفردي قـصد التقليص من أسباب الفقر والتهميش والإقصاء.

- إصلاح الطرق وفك العزلة عن المناطق القروية، التي تعاني من الهشاشة والفقر.
- تشجيع الأنشطة المدرة للدخل، وتعزيز العمل التضامني.
- المساهمة في جميع البرامج الاجتماعية والاقتصادية و الثقافية والترفيهية والرياضية
- تشجيع التمدرس و النقل المدرسي بالوســـط القـــروي
- المحافظة على البيئة وتشجيع ودعم المشاريع البيئية
- تناول ومعالجة القضايا التي تهم دعم الفلاحين ومساعدة الشـباب والطفولة والمرأة بالوســط القـروي
- إدماج الفتاة في الحياة الاجتماعية و العملية.
- العناية بفئة المسنين والأرامل والأيتام.
- عقد شراكات مع الجمعيات والهيئات المحلية والجهوية والوطــنية والدولــية العاملة في مجــال يوافـــق توجهــــات الجمعية
- تبادل الزيارات و البعثات مع جمعيات و هيآت وطنية و دولية.
- الانضمام إلى الجمعيات والهيئات المحلية والجهـوية والوطنيــة والدولــية ذات الاهتمــام المشـــترك
- تنظيم عروض وندوات ومهرجانات و منافسات ثقافية ورياضية
- تنظيم لقاءات تحسيسية تهم الشأن المحــلي.
- المساهمة في تحسين الخدمات الاجتماعية و الصحية المتعلقة بالوسط القروي وإعداد البرامج المتعلقة بها .
- تلجأ الجمعية لتحقيق أهدافها إلى جميع السبل المشروعة وتعتمـد أسلـوب الحــوار والتعــاون والتــشــارك
- الاستفادة من وسائل الدعم التي تمنحها الهيئات العمومية والجماعات المحلية والمنظمات الدولية، الحكومية وغير الحكومية والمبادرات الفردية والجماعية الهادفة إلى تحقيق التنمية والتعاون.


















































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح