جمعية الأمل للتنمية المستدامة وأطر بنكية بالإقليم ينظمون حملة للتبرع بالدم بالناظور


ناظورسيتي : حمزة حجلة- بدر الدين.أ

نظمت جمعية الأمل للتنمية المستدمة، بتنسق مع مركز "بنك الدم" بمستشفى الحسني، وبمشاركة أطر مجموعة من المؤسسات البنكية بالناظور، حملة للتبرع بالدم،صبيحة اليوم السبت 14 نونبر بمركز الأعمال الإجتماعية.

الحملة التي احتضنتها مؤسسة الأعمال الاجتماعية بالناظور، تأتي مساهمة من جمعية الأمل للتنمية المستدامة في تعزيز مخزون الدم بمركز مستشفى الحسني بالناظور، وتزامنا مع النقص الملموس في هذه المادة على مستوى مراكز تحاقن الدم بالمملكة خلال هذه الظرفية الاستثنائية التي تعيشها البلاد في مواجهة جايئحة فيروس كورونا المستجد.

وأشار محمد ريان، رئيس جمعية الأمل للتنمية المستدامة، إلا أن الحملة لقيت تفاعلا مهما من طرف مجموعة من شباب الإقليم، الأمر الذي سيحرك المبادرين إلى إعادة تفعيل مجموعة من المبادرات المشابهة، داعيا إلى أخد فكرة التبرع بالدم، أمرا إيجابيا، بعيدا عن الأقاويل التي تروج حول بيع هذه المادة. وقد مكنت هذه العملية التي استجاب بها عدد من المواطنين، من توفير أزيد من 120 كيس من الدماء لفائدة صندوق بنك الدم بالمستشفى الحسني.


ومن جهة أخرى، سبق أن أكد الدكتور عبد الواحد قنديل، رئيس مصلحة بنك الدم بالناظور، ان هذه الأخيرة اتخذت جميع الاجراءات الاحترازية والوقائية لمكافحة مرض كوفيد19 لتشجيع المواطنين على التبرع بـ"الدم" خلال فترة الطوارئ الصحية.وأوضح قنديل، في حوار مع "ناظورسيتي"، أن اتخاذ هذه التدابير تأتي في إطار الانسجام التام مع القرارات التي أعلنتها المملكة خلال هذه الفترة، وكذا من أجل تشجيع المواطنين على التبرع بالدم لما يشكله الأمر من أهمية بالغة في انقاذ حياة المرضى.

إلى ذلك، دعا الدكتور قنديل، جميع المواطنين والمواطنات إلى التبرع في هذه الفترة لتعزيز مخزون أكياس الدم بالإقليم، مؤكدا عدم إمكانية انتظار انتهاء فترة الطوارئ الصحية للقيام بهذه العملية لكون عدد من المرضى في حاجة إلى دماء جديدة لانجاح علاجهم.والتمس قنديل، من المواطنين إلى عذم الخوف من التبرع بالدم لأن هذه المادة أضحت ضرورية خصوصا في مستشفى الحسني بالناظور ولا مستشفى الدريوش، نظرا للنقص الذي يعانيه مخزون الدم بالمنطقتين، مقارنة بالكمية المطلوبة، نظرا لعدد المرضى الذين يحتاجونه.



























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح