جمعويون يستنكرون نسف الثروة السمكية والمندوبية تؤكد على مراقبة ومعاقبة كل المخالفين للقوانين


جمعويون يستنكرون نسف الثروة السمكية والمندوبية تؤكد على مراقبة ومعاقبة كل المخالفين للقوانين
ناظورسيتي: متابعة

استنكرت هيئات المجتمع المدني ومجموعة من مهنيي الصيد، إستمرار إنتهاك قوانين الصيد البحري والبيئي المعمول بها وطنيا ودوليا،حيث يقدم بعض البحارة على (جمع) أسماك جلها محرمة قانونيا يتم "إصطيادها" ببعض المناطق على ساحل البجر الأبيض المتوسط.

وحسب بعض المهنيين، يعتبر اصطياد الأسماك بطرق عشوائية والغير قانونية، سببا رئيسيا في تهديد لقمة عيش العديد من البحارة النزيهين.

وحسب مصادر مهنية لموقع "ناظورسيتي"، قالت على أنه فعلا هناك خروقات، تتمثل في استعمال شباك "بوليتشي" الممنوعة واستعمال الرادارات (من طرف بعض البحارة)، إضافة إلى استغلال بعض القوارب السياحية في الصيد الجائر، كما عبر عن ذلك أحد الفاعلين الجمعويين المهتمين بالشأن البحري، من خلال صفحته الفايسبوكية في تدوينة ، قال من خلالها "أن القوارب الترفيهية خطر جديد يهدد بيئة ومصدر رزق صياديها..".

وفي ذات السياق أ كدت مصادر خاصة من مندوبية الصيد البحري، على أن كل المشاكل التي تم ذكرها هي حقيقة يعيشها القطاع، في حين أن المؤسسة تعمل جاهدة على محاربة جل المظاهر الغير قانونية، عبر حملات ودوريات مفاجئة تقوم بها لجان خاصة ، رغم قلة الإمكانيات من موارد بشرية ولوجستيكية.

من جهة أخرى أكد ذات المصدر أن مندوبية الصيد البحري، تعمل جاهدا بمعية السلطات المختصة على محاربة المشاكل التي يعرفها القطاع وخير مثال على ذلك أنه تم توقيف الأسبوع الماضي خمس قوارب إذ تم حجزهم بعد ثبوت خرقهم للقانون، في حين تلتمس المندوبية من جميع الغيورين مد يد العون للعمل على وقف نزيف التروات السمكية بسواحل البحر الأبيض المتوسط.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار